سوبر بول: مواجهة مزدوجة بين بيوكانيرز-تشيفس وبرايدي-ماهومز

تشهد مباراة السوبر بول مواجهة نارية بين باتريك ماهومز والمخضرم توم برايدي
تشهد مباراة السوبر بول مواجهة نارية بين باتريك ماهومز والمخضرم توم برايدي ستايسي ريفير, جايمي سكواير غيتي/ا ف ب
4 دقائق
إعلان

لوس انجليس (أ ف ب)

تجمع النسخة 55 من مباراة السوبر بول الحاسمة لموسم كرة القدم الأميركية فريقي كنساس سيتي تشيفس الباحث عن لقب ثان تواليا مع الظاهرة باتريك ماهومز، بمواجهة تامبا باي بيوكانيرز ولاعبه الاسطوري توم برايدي الباحث عن لقب سابع.

بعد موسم مليء بالتحديات، خصوصا بسبب تداعيات فيروس كورونا، يُختتم الموسم الاحد الساعة 23,30 بتوقيت غرينيتش في تامبا-فلوريدا.

تجمع المواجهة بين برايدي (43 عاما) الذي يعدّ افضل لاعب في مركز "كوارترباك" الهجومي على مرّ التاريخ وماهومز (25 عاما) الذي يسعى لاسقاطه عن عرشه.

يبحث اللاعبان عن رسم تمريرات ناجحة، لكتابة فصل جديد في تاريخ رياضتهم الشعبية في الولايات المتحدة.

يتبارز "الاستاذ القديم" مع "الفارس الشاب"، بعد حصدهما العديد من الارقام القياسية في عالم بطولة "أن أف أل".

يبحث برايدي عن اطالة مسيرة بدأت قبل 21 عاما. بعمر 43 عاما و188 يوما، سيكون أكبر لاعب يخوض مباراة سوبربول، وهي مسيرة خارقة نظرا لعنف هذه الرياضة ومعدل استمرار اللاعب البالغ 3,3 سنوات فقط.

تحدّث هذا الاسبوع عن "مجهود كبير" طوال حياته "داخل الملعب وخارجه.. حاولت تقديم كل شيء كل اسبوع واتابع على نفس المنوال".

لا يحاول برايدي فقط احراز لقبه السابع في عاشر مباراة نهائية، بل يقوم بذلك مع فريق جديد بعد عقدين من النجاحات مع نيو انغلند باتريوتس، حيث شكّل مع المدرب بيل بيليتشيك ثنائيا تاريخيا في الدوري.

ويبحث فريقه بيوكانيرز عن لقبه الثاني بعد عام 2002، بعدما استحق أن يصبح أوّل فريق يخوض النهائي على ملعبه "ريموند جيمس ستاديوم".

في الادوار الاقصائية، نجح بتخطي الصعاب خارج ارضه، متفوقا بشكل خاص على غرين باي في نهائي المنطقة.

وبمقدور بروس أريانز (68 عاما) العائد من اعتزاله عام 2019 للاشراف على تامبا باي، أن يصبح أكبر مدرب يرفع لقب فينس لومباردي.

لكن لتحقيق ذلك، يتعيّن عليه اسكات الترسانة الهجومية لكنساس سيتي والتي بلغ معدل تسجيلها 29,6 نقطة في الدور المنتظم.

وبالاضافة الى مهمة مراقبة ماهومز القادر على التخلّص من وضعيات بالغة الصعوبة، يتعيّن ايقاف الجناح السريع ترافيس كيلسي ومستقبِل الكرات تايريك هيل.

- يد ثابتة -

احرز العام الماضي، تحمّل ماهومز الضغط المفروض عليه طوال ثلاثة ارباع المباراة من قبل سان فرانسيسكو فورتيناينرز. لم ترتجف يده وأدّت تمريراته إلى التسجيل ثلاث مرات وراء خط الهدف "تاتش داون".

ساهم في قلب النتيجة في الربع الاخير بعد تخلف فريقه 10-20 قبل ست دقائق من النهاية، ثم توّج بفوزه 31-20 مانحا فريقه لقبه الأول بعد انتظار دام خمسين سنة.

قال عنه أريانز مدرب بيوكانيرز "هو فريد من نوعه. لا يوجد لاعب كوراترباك يركض على الجهة اليمنى ثم يرسل كرة عرضية نحو اليسار. في الواقع، ندرّب اللاعبين لعدم القيام بذلك. لا يوجد اي ناحية من لعبه لا يتفوّق فيها على الآخرين".

ولبث روح استعراضية، سيكون مغنّي الـ"آر إند بي" الكندي "ذي ويكند" نجم المواجهة خلال استراحة ما بين الشوطين أمام 25 ألف متفرج بينهم 7500 موظف في الهيئات الصحية من الذين وقفوا في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا بدعوة من رابطة الدوري.

وللمرة الاولى تشارك سيدة هي سارة توماس (47 عاما) في الجهاز التحكيمي المؤلف من ثمانية اشخاص لمباراة السوبر بول.

ويجمع هذا الحدث عادة العائلات الاميركية حول التلفاز، ما دفع بمستشار الرئيس الأميركي لشؤون الصحة الدكتور أنتوني فاوتشي إلى حث الاميركيين على عدم التجمّع لعدم تفشي الفيروس.