دوري ابطال اوروبا: يوسف بولسن الشاب الذي نضج في لايبزيغ

الدنماركي يوسف بولسن لاعب لايبزيغ الالماني في مقابلة مع وكالة فرانس برس في العاشر من شباط/فبراير 2021
الدنماركي يوسف بولسن لاعب لايبزيغ الالماني في مقابلة مع وكالة فرانس برس في العاشر من شباط/فبراير 2021 توماس ايشينهوث RB LEIPZIG/ا ف ب
5 دقائق
إعلان

برلين (أ ف ب)

"أن تكون لديك أحلام هو شيء وأن تؤمن حقًا بها هو شيء آخر!". بهذه الكلمات وصف الدنماركي يوسف بولسن مشوراه مع لايبزيغ الالماني الذي وصل إليه عام 2013 عندما كان الفريق ينافس في الدرجة الثالثة. منذ حينها، قطع المهاجم طريقًا شيقًا وصل خلاله إلى دوري أبطال أوروبا في إنجاز كان بمثابة فصل من القصص الخيالية التي ساهم في كتابتها.

يوم الثلاثاء، سيكون الدولي الدنماركي (26 عامًا) مرة أخرى على الموعد مع مناسبة كبيرة عندما يلتقي مع ليفربول الانكليزي في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الابطال في العاصمة المجرية بودابست، بسبب منع الضيوف من الدخول الى المانيا نظرًا للإجراءات المتخذة في البلاد للحد من تفشي فيروس كورونا.

يمرّ بطل إنكلترا بفترة صعبة في الدوري الممتاز بعد خسارة ثالثة تواليًا نهاية الأسبوع أمام ليستر سيتي، إلا ان بولسن لا يتوقع ابدًا مواجهة سهلة.

وقال في مقابلة مع وكالة فرانس برس عبر تقنية الاتصال بالفيديو "لديهم مشاكل في الدفاع في الوقت الراهن لأنهم يعانون من غيابات عدة بسبب الإصابات. ندرك ان الفرص متاحة امامنا، ولكنهم يبقوا أحد أفضل الفرق في العالم".

وتابع اللاعب المولود في كوبنهاغن من أب من تنزانيا وأم دنماركية "الجميع يعرف ان الفرق الكبرى جاهزة دائمًا للمباريات الكبرى، وليفربول سيكون حتمًا جاهزًا لمواجهتنا".

- "يوليان أضاف الكثير"-

منذ وصول يوليان ناغلسمان الى رأس الجهاز الفني للايبزيغ في صيف 2019، يقدم الفريق الشرقي مستويات هائلة أوصلته الى نصف نهائي دوري الابطال الموسم الفائت حين خسر امام باريس سان جرمان الفرنسي (3-صفر).

ويقول بولسن عن المدرب الواعد البالغ فقط 33 عامًا "يوليان أضاف الكثير، الكثير من الأفكار الجديدة، الكثير من التغيير في أسلوب اللعب. نستمر في القيام بالكثير من الأشياء التي اعتدنا القيام بها قبله، ولكنه قدّم أمورًا جديدة، وأعتقد أن ذلك يظهر في طريقة لعبنا".

ويضيف اللاعب الذي ساهم في قيادة لايبزيغ الى الدرجة الاولى للمرة الاولى لموسم 2016-2017 "نحن الآن أفضل بكثير في البناء من الخلف مما كنا عليه قبل عامين. نستمر في التحسن، وليوليان دور كبير في ذلك".

بعد مرور سبع سنوات منذ وصوله الى لايبزيغ قادمًا من لينغبي الدنماركي حين كان في سن التاسعة عشرة فقط، يستذكر بولسن كيف كان متحمسًا لمشروع رالف رانغنيك، مهندس مشروع شركة ريد بول لمشروبات الطاقة المالكة للايبزيغ حيث شغل منصب مدير كرة القدم في الفريق منذ العام 2012 وأشرف على تدريبه في موسمي 2015-2016 و2018-2019.

إلا أن الدنماركي لم يكن يتوقع مثل هذه النجاحات.

- "تعلّمنا التحلي بالصبر"-

ويروي بولسن "إنه أمر مضحك للغاية لأنني أجريت هذه المحادثة مع رالف رانغنيك قبل مجيئي إلى لايبزيغ، كانت هذه رؤية النادي، وقد أخبرني أنه عليّ أن أتوقع أن أكون أحد اللاعبين الذين سيخوضون هذا المشوار معهم".

ويضيف "ولكن أن تكون لديك أحلام هو شيء وأن تؤمن حقًا بها هو شيء آخر. آمنت أن لايبزيغ قادر على الوصول إلى البوندسليغا بسرعة كبيرة (...) كان رالف يعرف ما يفعله، كما أنه يعرف كيف يقنع اللاعبين المناسبين بالانضمام إلى النادي. لكن هناك فجوة كبيرة بين اللعب في الدرجة الاولى الالمانية ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا. لذا نعم، لقد تفاجأت، سيكون من الخطأ القول إنني حلمت بذلك".

يعتبر بولسن ان لايبزيغ اكتسب خبرة قيمة على المستوى الأوروبي الموسم الماضي "لقد تعلمنا التحلي بالصبر والاستفادة من الفرص عندما تتاح أمامنا. هذا ما علينا القيام به هذه المرة" ضد ليفربول.

الا انه يقرّ انه لم يكن يشاهد مباريات ليفربول كثيرًا في الآونة الاخيرة "لدي طفل صغير ولا يذهب الى دار الحضانة في الوقت الراهن (كونها مغلقة بسبب تدابير فيروس كورونا)، لذا ليس لدي الوقت لمتابعة كرة القدم".

لا يزال المشوار طويلا ليصبح لايبزيغ فريقًا كبيرًا في أوروبا لكن التفوّق على بطل المسابقة القارية الأسمى في ست مناسبات آخرها عام 2019 سيشكل فصلا آخر من هذا الحلم.