يوروبا ليغ: مانشستر يونايتد وتوتنهام يضعان قدمًا في ثمن النهائي

لاعبو مانشستر يونايتد يحتفلون بهدف البرتغالي برونو فرنانديش في مرمى ريال سوسييداد في الدوري الاوروبي لكرة القدم على ملعب أليانز ستاديوم في تورينو في 18 شباط/فبراير 2021
لاعبو مانشستر يونايتد يحتفلون بهدف البرتغالي برونو فرنانديش في مرمى ريال سوسييداد في الدوري الاوروبي لكرة القدم على ملعب أليانز ستاديوم في تورينو في 18 شباط/فبراير 2021 ماركو برتوريلو ا ف ب
6 دقائق
إعلان

باريس (أ ف ب)

وضع مانشستر يونايتد وتوتنهام الانكليزيان قدمًا في الدور ثمن النهائي من الدوري الاوروبي لكرة القدم "يوروبا ليغ" بفوزين خارج الديار الخميس في ذهاب الدور الـ 32 على ملعبين محايدين برباعية نظيفة للأول على ريال سوسييداد الاسباني و4-1 للثاني على فولفسبيرغ النمسوي.

وخاض يونايتد وسوسييداد المباراة على ملعب "أليانز ستاديوم" الخاص بنادي يوفنتوس الإيطالي في مدينة تورينو بقرار من الاتحاد الاوروبي للعبة (ويفا) الذي نقل ايضًا مواجهة توتنهام وفولفسبيرغ الى ملعب "بوشكاش أرينا" في بودابست بسبب منع الضيوف القادمين من انكلترا دخول البلدين بسبب القيود المتعلقة بالحد من تفشي فيروس كورونا.

وسجل أهداف يونايتد الذي تأهل الى البطولة الاوروبية الرديفة بعد أن حل ثالثًا في مجموعته في دوري الابطال خلف باريس سان جرمان الفرنسي ولايبزيغ الألماني، البرتغالي برونو فرنانديش (27 و58)، ماركوس راشفورد (64) والويلزي دانيال جيمس (90).

وكان روبرتو أوليبا مدير كرة القدم في سوسييداد انتقد قرار "ويفا"، إذ رأى أنه من غير العدل أن يلعب فريقه مباراة الإياب الأسبوع المقبل في مانشستر "لا يبدو الامر منطقيا بالنسبة لي أن يلعب الفريق المضيف على أرض محايدة، وكضيف، أن نلعب هناك (في مانشستر)".

وتابع "أريد أن نلعب (مباراة) الإياب أيضاً على ملعب محايد، أو أن يعمد +ويفا+ إلى تعيين ملعب واحد لخوض مباراة واحدة كما فعل الموسم الماضي".

وكان فريق المدرب النروجي اولي غونار سولسكاير تأهل في الموسم الماضي إلى المربع الذهبي من المسابقة الاوروبية (خسر أمام إشبيلية 1-2) التي اقيمت منافستها في ألمانيا وفق نظام خروج المغلوب بعد مباراة واحدة، وذلك بعد استئناف المباريات إثر توقف قسري بسبب جائحة "كوفيد-19".

ويمر يونايتد ثاني ترتيب الدوري الممتاز بفترة حذرة حيث تعادل في مباراتيه الأخيرتين في الـ "بريميرليغ" أمام مضيفه وست بروميتش وصيف متذيل الترتيب 1-1، وقبلها على أرضه أمام إيفرتون 3-3 تخللهما فوز صعب بعد التمديد على وست هام في الدور الخامس من الكأس المحلية.

وشهدت المباراة انطلاقة نارية من الطرفين في دقائقها الاولى حيث أتيحت فرصة محققة لراشفورد امام المرمى تصدى لها الحارس أليكس ريميرو (2) قبل أت يتصدى دين هندرسون في الجانب الآخر لمحاولة السويدي ألكسندر ايساك (3).

واصل الشياطين إهدار الفرص أولا عبر الاسكتلندي سكوت ماكتوميناي من داخل المنطقة تصدى لها ريميرو برجله (16)، قبل ان تصل كرة خالصة الى راشفورد من فرنانديش سددها باتجاه الحارس في حين كانت زوايا المرمى مفتوحة أمامه (20).

وأثمر ضغط يونايتد عن الهدف الاول عندما رفع راشفورد كرة "لوب" خلف المدافعين نحو فرنانديش حيث خرج ريميرو لتشتيها فاصطدم بزميله الفرنسي روبان لو نورمان لتتهيأ أمام البرتغالي تابعها في المرمى (27).

وسجل برونو الذي بات اللاعب الأهم في الفريق منذ وصوله من سبورتينغ مطلع العام 2020 الثاني عندما مرر راشفورد كرة بينية جميلة نحو مشارف المنطقة وصلت الى جيمس غمزها الى البرتغالي الذي تابعها بيمناه في المرمى (58).

وسجل راشفورد الثالث عندما وصلته كرة طويلة في العمق من البرازيلي فريد فتوغل الى داخل المنطقة واسكنها زاحفة على يسار الحارس (64).

وظن يونايتد أنه سجل الرابع عندما تابع جيمس عرضية مايسون غرينوود الا ان الهدف ألغي بداعي تسلل على الأخير، قبل أن يحصل الويلزي أخيرًا على مبتغاه بعدما وصلته الكرة من العاجي إريك بايي على الرواق الأيمن فتوغل بمجهود فردي الى داخل المنطقة وسدد من زاوية ضيقة في المرمى (90).

وشهدت الدقائق الأخيرة أولى مشاركات الشاب العاجي أمد ديالو (18 عامًا) الذي وصل في سوق الانتقالات الشتوية الى يونايتد من أتالانتا الايطالي.

- توتنهام يتنفس الصعداء -

وقطع توتنهام خطوة كبيرة نحو الدور ثمن النهائي باكتساحه فولفسبيرغ 4-1 على ملعب "بوشكاش أرينا" في العاصمة المجرية بودابست بسبب التدابير المتخذة من حكومة فيينا للحدّ من تفشي فيروس كورونا.

ويمر توتنهام بفترة صعبة إثر سلسلة من النتائج السيئة، حيث خسر في خمس من مبارياته الست الاخيرة، ما ضاعف الضغوطات على مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الفائز بمسابقة "يوروبا ليغ" مرتين في السابق مع يونايتد وبورتو البرتغالي.

وسجل أهداف سبيرز المتألق الكوري الجنوبي سون هوينغ-مين برأسية منخفضة بعرضية من الويلزي غاريث بايل (13) قبل ان يسجل الأخير الثاني بعدما مراوغة جميلة على يمين المنطقة قبل ان يسدد بيسراه من زاوية ضيقة (28)، والبرازيلي لوكاس مورا الذي قام يمجهود فردي رائع على الراوق الايسر وتوغل الى داخل المنطقة مراوغًا الدفاع ومسددا كرة زاحفة (34) قبل ان يضيف مواطنه كارلوس فينيسيوس الأخير (88).

فيما أحرز مايكل ليندل هدف فولفسبيرغ الوحيد من ركلة جزاء (55).

فيما تعثر ثالث ممثلي انكلترا ليستر سيتي بتعادل سلبي مع مضيفه سلافيا براغ التشيكي.

بور- ر م/د ح