15 من عناصر حفظ السلام الدوليين من تيغراي يرفضون العودة إلى إثيوبيا

لاجئون اثيوبيون يتجمعون لاحياء ذكرى تأسيس جبهة تحرير شعب تيغراي في مخيم أم راكوبة في القضارف بشرق السودان في 19 شباط/فبراير 2021
لاجئون اثيوبيون يتجمعون لاحياء ذكرى تأسيس جبهة تحرير شعب تيغراي في مخيم أم راكوبة في القضارف بشرق السودان في 19 شباط/فبراير 2021 حسين اري ا ف ب/ارشيف
2 دقائق
إعلان

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب)

رفض 15 عنصرا من الكتيبة الإثيوبية في قوات حفظ السلام في جنوب السودا يتحدرون من منطقة تيغراي، العودة إلى إثيوبيا الإثنين، حسبما أعلنت الأمم المتحدة لافتة إلى حقهم في طلب اللجوء في حال خشيتهم على أرواحهم.

وتشهد منطقة تيغراي معارك منذ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عندما أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد شن عمليات عسكرية ضد "جبهة تحرير شعب تيغراي" التي اتهمها بمهاجمة قواعد للجيش الفدرالي.

وأعلن النصر في أعقاب سيطرة القوات الموالية للحكومة على العاصمة ميكيلي في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر علما بأن الجبهة تعهدت مواصلة القتال. واستمرت الاشتباكات في المنطقة ما عرقل جهود تسليم مساعدات إنسانية عاجلة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك خلال إيجازه الصحافي اليومي "هذا الصباح، كان من المقرر أن يغادر 169 عنصرا من الكتيبة الإثيوبية جوبا ليتم استبدالهم بكتائب جدد، في إطار مناوبة عادية".

أضاف "نحاول الحصول على تفاصيل، لكني أفهم أن 15 عنصرا من الكتيبة اختاروا عدم صعود الطائرة في مطار جوبا ... طلبوا البقاء" مضيفا أن "أي شخص بحاجة لحماية دولية لديه حق طلب لجوء".

وأكد بأنهم "يتلقون المساعدة من وزارة شؤون اللاجئين بجنوب السودان" وبأن المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين "مدركة" للوضع وعلى تواصل مع سلطات جنوب السودان.

وتدافع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن مبدأ عدم السماح للاجئين أو الساعين للجوء بالعودة إلى بلدانهم الأصلية، "في حال شعروا أن حياتهم أو حرياتهم مهددة".