مونديال 2022: حسرة سانشيس على كوبا أميركا لم تحجب ثقته بتحضيرات قطر

الدوحة (أ ف ب) –

إعلان

رغم حسرة أبداها الإسباني فيليكس سانشيس مدرب منتخب قطر لكرة القدم على عدم المشاركة في كوبا أميركا 2021، الا أنه ما زال واثقاً بما تبقى من برنامج التحضير من أجل الوصول بـ" العنابي" إلى جاهزية مثالية لخوض مونديال 2022 على أرضه.

وكان الاتحاد القطري لكرة القدم قد اعتذر عن عدم المشاركة في البطولة الأميركية الجنوبية المقررة بين حزيران/يونيو وتموز/يوليو المقبلين، لتعارض جدول مبارياتهما مع التصفيات الآسيوية المزدوجة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023، المؤجلة بسبب فيروس كورونا لشهر حزيران/ يونيو المقبل.

وقال سانشيس خلال يوم إعلامي مفتوح جرى الأحد بمركز تدريبات المنتخب القطري في أكاديمية أسباير "كنا نتمنى أن نشارك في البطولة التي كانت جزءا مهما من برنامج تحضيراتنا للمونديال، بيد أننا لا نلوم أحدا".

ومضى المدرب الذي قاد قطر لإنجاز تاريخي بالظفر بلقب كأس آسيا للمرة الأولى عام 2019 في الامارات "القرار اتخذه الاتحاد القطري والكونميبول (اتحاد أميركا الجنوبية) بسبب تأجيل التصفيات الآسيوية. كنا نمني النفس بالمشاركة، لكننا نحترم القرار ونمتثل له. لست أدري حقيقة ما إذا كانت المسابقة ستقام في موعدها، ظروف الجائحة أثارت الشكوك في كل شيء".

وأضاف ابن مدينة برشلونة "رغم ذلك، لا زلنا نملك برنامجاً وازناً فريداً من حيث التنوع بالاحتكاك بمدارس مختلفة، وهو أمر ربما لا يسنح للكثير من منتخبات العالم".

وعن كثافة المباريات للمنتخب الذي سيخوض كأس العالم للمرة الاولى في تاريخه بصفته الدولة المضيفة، تابع "سنخوض عشر مباريات في التصفيات الأوربية وسنشارك في كأس كونكاكاف الذهبية شهري تموز/يوليو وآب/اغسطس المقبلين، خلافا الى كأس العرب شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل. تلك مناسبات كفيلة بمنحنا الجاهزية التي نبحث عنها".

- ظهور أوروبي فريد -

ويستهل العنّابي شهر أذار/مارس الحالي مشاركة تاريخية فريدة في التصفيات الاوروبية المؤهلة الى المونديال، بعد دعوة تلقاها الاتحاد القطري من نظيره الأوروبي، حيث يلتقي لوكسمبورغ وأذربيجان وايرلندا أيام 24 و27 و30 الجاري، ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضمّ أيضا البرتغال وصربيا.

وعن تلك المنافسة الاعتبارية دون تأثير لنتائج مباريات المنتخب القطري على التأهل، قال سانشيس "سنخوض مباريات في المستوى العالي، يكفي القول أننا سنواجه البرتغال وصربيا وأيرلندا. وسنجني ثمار هذا الاحتكاك المهم. المسألة ستكون تحديا كبيرا لإثبات التطور الذي عرفه فريقنا".

وختم المدرب الشاب البالغ 45 عاماً "سنبدأ التحضير عقب انتهاء المرحلة الثامنة عشرة من الدوري المحلي. سندعو 30 لاعبا بأقصى حد لخوض المباريات الثلاث ونحافظ على الهيكلة المعروفة، لكن الباب سيبقى مفتوحاً لانضمام لاعبين جدد".

- تأكيد المشاركة بالكأس الذهبية -

وبدّد رئيس قسم الإعلام في الاتحاد القطري علي الصلات المخاوف من اعتذار ثانٍ عن المشاركة في الكأس الذهبية (كونكاكاف) عقب الاعتذار عن كوبا أميركا "المشاركة قائمة، والبطولة ما زالت ضمن برنامجنا. الموضوع مختلف تماماً عن كوبا أميركا. نتمنى ظهوراً طيباً خصوصا بعد الإشارات الايجابية عقب مواجهة كوستاريكا الودية الأخيرة (1-1).

وأكد الصلات أن كأس العرب "ستكون مدرجة على أجندة الاتحاد الدولي ما يسمح بتفريغ اللاعبين المحترفين. أعتقد أن المنتخبات الأولى هي التي ستشارك في بطولة يشرف فيفا على تنظيمها بشكل مباشر".

بدوره، قال قائد المنتخب القطري حسن الهيدوس "المشاركة في التصفيات الأوروبية مناسبة مثالية للاحتكاك بمنتخبات من مستوى عالٍ، وهي فرصة لا تسنح لأحد خارج القارة العجوز".

وأضاف "كنا نمني النفس بالمشاركة في كوبا أميركا، خصوصا وأن مجموعتنا كانت تضم البرازيل وكولومبيا، لكن ثمة ناحية ايجابية تتعلق بتقليل الضغوط علينا جراء توالي المشاركات خلال برنامج تحضير متواصل حتى المونديال".