اقتراح قانون صيني يعزّز قبضة بكين على الترشيحات الانتخابية في هونغ كونغ

بكين (أ ف ب) –

إعلان

كشف مسؤول كبير في البرلمان الصيني الجمعة عن اقتراح قانون يفرض على كلّ من يرغب بالترشّح للانتخابات التشريعية في هونغ كونغ أن يحصل على موافقة مسبقة من لجنة موالية لبكين، في خطوة من شأنها إذا ما أقرّت أن تهمّش مرشّحي المعارضة المؤيّدين للديموقراطية.

وقال وانغ تشن، نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، إنّ اللجنة الانتخابية في هونغ كونغ، الهيئة التي تسيطر عليها بكين، ستكلّف بموجب اقتراح القانون "بانتخاب نسبة كبيرة من أعضاء المجلس التشريعي والمشاركة مباشرة في ترشيح جميع أعضاء المجلس التشريعي".

وكان المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (البرلمان) فرض العام الماضي على هونغ كونغ التي تتمتّع بحكم ذاتي قانوناً للأمن القومي قوّض بشكل جذري الحريّات السياسية في المستعمرة البريطانية السابقة، وذلك ردّاً على التظاهرات الواسعة النطاق التي جرت في 2019 ضدّ الحكومة المحليّة الموالية لبكين.

وبموجب اقتراح القانون ستكلّف اللجنة الانتخابية في هونغ كونغ التدقيق في طلبات الترشّح لانتخابات برلمان المدينة والموافقة عليها أو رفضها. ولن يتمكّن أيّ مرشح من خوض الانتخابات إذا لم يحُز على موافقة هذه الهيئة.

ويتألّف برلمان هونغ كونغ حالياً من 70 نائباً، نصفهم يُنتخب ديموقراطياً والنصف الآخر تعيّنه اللجنة الانتخابية الموالية لبكين.

ومكّن هذا النظام السلطات الصينية من أن تحتفظ بأغلبية موالية لها في برلمان هونغ كونغ منذ عادت المستعمرة البريطانية إلى سيادتها في 1997.

ومع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية في هونغ كونغ، المقرّر إجراؤها مبدئياً في أيلول/سبتمبر، أعلنت بكين صراحة أنّها تعتزم ضمان أنّ يتمكّن "الوطنيون" فقط من قيادة هذه المنطقة.