إثيوبيات من تيغراي يروينَ تعرضهن لاغتصاب وحشي من جنود إثيوبيين وإريتريين

ميكيلي (إثيوبيا) (أ ف ب) –

إعلان

تروي الإثيوبية تيراس "كانوا يقفون في طابور كما لو أنهم ينتظرون دورهم لملء المياه" كل يوم أمام زنزانتها لاغتصابها كل بدروه على مدى أسبوعين في ثكنة عسكرية في منطقة تيغراي الاثيوبية.

استمرّ عذاب هذه المرأة الأربعينية أسبوعين، من اليوم الذي خطفها عسكريون من شارع في ميكيلي عاصمة تيغراي، إلى اليوم الذي أعادوها فيه إلى منزلها.

لكن بعد يومين، اقتحم جندي منزلها ليلاً بعد بدء سريان حظر التجوّل واغتصبها في وقت كان أطفالها الثلاثة البالغين 11 و7 و3 أعوام، مذعورين في الغرفة المجاورة.

وتقول تيراس (اسم مستعار) في مقابلة مع وكالة فرانس برس في ملجأ للنساء ضحايا العنف الجنسي "لم أعد أشعر أنني بأمان في تيغراي. مجرّد رؤية عسكريين بالبزة تقلقني".

وتضيف "ما زلتُ تحت الصدمة وأسأل نفسي: ماذا فعلت نساء تيغراي ليعاملن على هذا النحو؟".

في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، أطلق رئيس الوزراء الإثيوبي الحائز جائزة نوبل للسلام في 2019 عملية عسكرية لطرد الحزب الحاكم في المنطقة، جبهة تحرير شعب تيغراي، الذي اتّهمه بشنّ هجمات على قاعدة للجيش الفدرالي.

وأعلن الانتصار في 28 تشرين الثاني/نوفمبر، بعد استعادة ميكيلي، لكن أُفيد بعدها عن استمرار المعارك.

بعد أربعة أشهر من بدء العملية، أصبحت قصص الاغتصاب التي يتورط جنود في عدد كبير منها، شائعة كثيراً، بحسب أطباء وممرضين في هذه المنطقة الواقعة في شمال إثيوبيا على الحدود مع إريتريا.

- إذلال -

في أكبر مستشفى في ميكيلي، قدمت أكثر من عشرين امرأة لتلقي العلاج بعد تعرضهنّ لعمليات اغتصاب جماعي ارتكبها جنود إثيوبيون وكذلك جنود إريتريون أُفيد بشكل كبير عن تواجدهم في تيغراي رغم نفي حكومتي البلدين.

وبحسب الطاقم الطبي، فإن ذلك ليس سوى عينة بسيطة جداً عن حجم هذه الآفة إذ إن المعارك منعت الضحايا من الوصول إلى المراكز الصحية والخوف من وصمة العار غالباً ما يرغمهن على التزام الصمت.

وتعتبر الناشطة في مجال حقوق النساء في تيغراي سابا غبريميدين أن في وقت لا يعرف عدد ضحايا الاغتصاب في تيغراي، إلا أن العنف الجنسي هو سمة كارثيّة لهذا النزاع.

وتوضح أن ذلك "يُستخدم كسلاح ليس لإذلال النساء فقط، إنما أيضاً شعب تيغراي".

واستغرقت قصص الاغتصاب هذه، وقتاً للخروج إلى العلن بسبب انقطاع الاتصالات منذ بدء المعارك والقيود المفروضة على دخول العاملين في المجال الإنساني والصحافيين.

ولم يردّ الجيش الإثيوبي على محاولات وكالة فرانس برس التواصل معه.

حالياً، يعترف العديد من القادة بحصول عمليات اغتصاب، متجنّبين التحدث عن حجمها أو كشف المسؤولين عنها.

وأعلنت وزيرة المرأة الإثيوبية فلسان عبد الله احمد الشهر الفائت تشكيل مجموعة عمل حول العنف الجنسي في تيغراي لأنه "بات معلوماً للأسف وبشكل واضح وبدون أي شك أن عمليات اغتصاب حصلت".

- "بكينا، صرخنا" -

تأثرت كثيراً الرئيسة الإثيوبية سهلي ورق زودي لدى زيارتها الملجأ حيث تتلقى تيراس ونساء أخريات العلاج.

وقالت "تحدثتُ مع اللواتي كانت لديهنّ شجاعة للكلام وقرأت الكثير من الأمور في عيون اللواتي لم يتمكنّ من ذلك". وأضافت "ما عشنَه فظيع".

وكشفت هذه الزيارة أيضًا عن عمق الصدمة.

وروى أعضاء من الطاقم الطبي في المركز أن عندما جاء جنود يؤمّنون سلامة الرئيسة، للكشف على المكان قبل وصولها، صرخت بعض النساء إذ إنهنّ شعرن بالرعب من فكرة راودتهنّ عند رؤية الجنود هي خطر التعرّض للاغتصاب مرة أخرى.

ورفضت معظم النساء لقاء الرئيسة.

وتؤكد أبريهيت أن "عندما جاءت (الرئيسة)، بكينا، صرخنا، لم نرغب في التحدث معها". وروت هذه المرأة لوكالة فرانس برس كيف اغتصبها جنود إثيوبيون وإريتريون على مدى ثمانية أيام في ثكنة عسكرية بعدما أنزلوها من حافلة قرب مدينة ووكرو في تيغراي.

وتقول "لن نتحدث معها (الرئيسة) أبداً".

وترى الناشطة سابا غبريميدين أن "هذه الحرب خلقت فجوة بين شعب تيغراي و(سكان) سائر أنحاء البلاد. يقول الناس إنهم ما عادوا يشعرون أنهم إثيوبيون". وتضيف أن "عمليات الاغتصاب تُعتبر وسيلة لإلحاق العار بشعب تيغراي (...) أو لإظهارهم بدون أي كرامة، بأنهم أقلّ شأناً"، من باقي الشعب الإثيوبي.

- انتقام -

وتشمل قصص الاغتصاب الأكثر وحشيةً جنوداً إريتريين.

خاضت إثيوبيا وإريتريا بين عامي 1998 و2000 نزاعاً عنيفاً على الحدود، في وقت كانت جبهة تحرير شعب تيغراي في الحكم في إثيوبيا.

وأكدت نساء ضحايا لعمليات اغتصاب لفرانس برس أنهنّ لاحظنَ شكلاً من أشكال الانتقام في العنف الذي تعرضنَ له.

وتروي يروساليم البالغة أربعين عاماً، أن جنوداً إريتريين اغتصبوها جماعياً بعد أن خطفوها من مدينة أديغرات وقالوا لها إنهم تلقوا أمراً "بالنيل من النساء".

وأضافوا بحسب قولها، "حل وقتنا. حان وقت أن يبكي شعب تيغراي".

في مدينة ووكرو أيضًا، رُويت قصص تنم عن الخِسة في ممارسات الجيش الإريتري.

وتروي امرأة كيف اغتصبها أربعة جنود في كانون الأول/ديسمبر، فيما أرغم جندي خامس زوجها على المشاهدة موجّهاً مسدساً نحو رأسه.

وتشرح امرأة أخرى وهي تبكي، أن جنوداً إريتريين وإثيوبيين اغتصبوها في غرفة المعيشة بمنزلها، بوجود طفلها البالغ ستة أشهر وهو يبكي.

وتوضح الناشطة سابا غبريميدين أن بعض نساء ميكيلي يرتدينَ اليوم تنانير طويلة ويغطينَ رؤوسهنّ عندما يخرجنَ "حتى لا يسترعين الانتباه". وتضيف "هناك شعور بانعدام الأمن. هذا ما أراد مرتكبو (عمليات الاغتصاب) خلقه. ونجحوا في ذلك".