شركة إيرانية تؤكد تعرّض إحدى سفنها لهجوم "إرهابي" في المتوسط

طهران (أ ف ب) –

إعلان

أعلنت الشركة الإيرانية للنقل البحري الجمعة أن إحدى سفنها تعرّضت لهجوم "إرهابي" في البحر المتوسط، وفق ما أفادت وسائل إعلام رسمية.

وأفاد الإعلام الإيراني نقلا عن المتحدث باسم الشركة علي غياثيان أن سفينة الشحن "إيران شهركرد" كانت في طريقها من إيران إلى أوروبا عندما اصطدمت بـ"عبوة ناسفة" الأربعاء.

ووصف غياثيان "هذه العملية الإرهابية بأنها مثال واضح للقرصنة البحرية".

وأوضح "بعد اصطدامها بعبوة ناسفة اندلع حريق صغير في موقع الانفجار و تم احتواؤه على الفور بجهود قائد السفينة وطاقمها ولم يصب أي من أفراد الطاقم جراء الحادث".

وأكد أنه "سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية لتحديد هوية مرتكبي هذه العملية عبر المنظمات الدولية المعنية".

وبينما لم يكشف المسؤول عن موقع السفينة وحمولتها حاليا، قال إنها "ستواصل مسارها بعد فحص حجم الأضرار واجراء عملية التصليح".

تأتي الحادثة بعد أقل من أسبوعين من اتّهام إسرائيل الجمهورية الإسلامية بالوقوف وراء هجوم استهدف سفينة مملوكة للدولة العبرية في خليج عمان، وهو ما نفته طهران بشدة.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" في تقرير الخميس نقلا عن مسؤولين أميركيين وشرق أوسطيين أن إسرائيل استهدفت عشر سفن على الأقل كانت متوجّهة إلى سوريا وتنقل بمعظمها نفطا إيرانيا منذ أواخر 2019.

وأشارت إلى أن الدولة العبرية استخدمت أسلحة بينها "ألغام بحرية" لاستهداف السفن.

وفي ردّه على سؤال لفرانس برس في القدس، أكد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس "لا نعلّق على التقارير التي تنشرها وسائل إعلام أجنبية".

وأضاف "لكننا سنواصل الحرب على الإرهاب وكل ما يساعد الإرهاب، بما في ذلك مصادر إيراداته".

ويذكر أن واشنطن أدرجت الشركة الإيرانية للنقل البحري على قائمتها السوداء منتصف العام 2020 ردا على نقلها معدّات متعلقة ببرنامجي إيران الصاروخي والنووي، بحسب وزارة الخارجية الأميركية.

وأعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في 2018 انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع دول كبرى وأعاد فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية.