بطولة إنكلترا: ليدز يُفرمل تشلسي

لندن (أ ف ب) –

إعلان

فشل تشلسي في تعزيز حظوظه في سباق حجز بطاقة مؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل، بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه ليدز يونايتد ضمن منافسات المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ورغم أنه عزز بهذا التعادل رصيده في المركز الرابع مع 51 نقطة، إلاّ أن الفريق الأزرق بات الآن تحت ضغط جاره وست هام (48 نقطة)، لأنه في حال فوز الأخير الاحد على مضيفه مانشستر يونايتد سيتراجع إلى المركز الخامس.

وكان تشلسي المتجدد بقيادة مدربه الالماني توماس توخل دخل في صلب المنافسة على إحدى البطاقات المؤهلة إلى أبطال اوروبا بفوزه على ضيفه إيفرتون 2-صفر في المرحلة الماضية.

ولم يخسر الفريق اللندني أيا من مبارياته الـ12 (8 انتصارات) في مختلف المسابقات منذ تولي توخل الإشراف عليه مطلع العام الحالي خلفا لفرانك لامبارد، وحقق ثلاث نتائج لافتة خلال هذه السلسلة، بالفوز على ليفربول وتوتنهام محليا بنتيجة 1-صفر خارج ملعبه، وعلى ليدز 3-1.

ويأتي هذا التعثر لتشلسي أمام ليدز قبل أربعة أيام على استضافته أتلتيكو مدريد الإسباني في إياب الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية العريقة (فاز 1-صفر ذهابا).

من جهته، بقي ليدز الذي خسر مرة واحدة في آخر عشر مباريات على أرضه، في المركز الحادي عشر مع 36 نقطة.

وكاد تشلسي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة السابعة عن طريق الألماني كاي هافيرتز لكن الحارس إليان ميلييه تمكن من التقاط الكرة، ولكن بعد ثوان ومن هجمة مرتدة سريعة، تمكن ليدز من هز الشباك عن طريق الويلزي تايلر روبيرتس، إلاّ أن الحكم ألغى الهدف بداعي وجود تسلل (7).

وفي الدقيقة العاشرة، استغل تشلسي خطأ دفاعيا في التشتيت من الفريق المضيف، لكن الكرة ارتطمت بالعارضة وعادت بين يدي الحارس.

وأهدر ليدز فرصة رائعة للهدف الأول في الدقيقة 15 عن طريق روبرتس نفسه الذي سدد كرة متقنة، ارتطمت بالقائم الأيسر للحارس السنغالي إدوار مندي.

في الدقيقة 48 تألق حارس ليدز ميلييه بالتصدي لفرصة هدف محقق لتشلسي من تسديدة نارية لهافيرتز الخالي من الرقابة الدفاعية في منتصف منطقة الجزاء.

من جهته، أنقذ حارس تشلسي مندي فرصة هدف لليدز في الدقيقة 56 عندما سدد البرازيلي رافينيا كرة خادعة ارتطمت بالأرض فكان لها بالمرصاد وأبعدها بصعوبة.

وتواصلت الفرص المتبادلة بين الطرفين طوال ما تبقى من الشوط الثاني، ولكن من دون نجاعة تهديفية، خصوصاً وأن تشلسي خاض المباراة من دون رأس حربة صريح.