دوري أبطال أوروبا: موارد مانشستر سيتي الغنية تؤهله لتحقيق انجاز الرباعية

لندن (أ ف ب) –

إعلان

قبل موسمين، عندما نجح مانشستر سيتي في التتويج بثلاثية محلية غير مسبوقة في إنكلترا، اعتبر مدربه الاسباني بيب غوارديولا بأن احراز الرباعية يعتبر "شبه مستحيل".

ولا شك بان الموسم الحالي الذي يتميز بالاصابات، البرنامج المضغوط للمباريات، تعب اللاعبين، تداعيات فيروس كورونا وعدم قيام مانشستر سيتي بالاستعداد جيدا قبل انطلاق الموسم الحالي جعل هذا الانجاز اكثر صعوبة. بيد أن سيتي في طريقه لاثبات ربما عدم صوابية توقعات مدربه.

يتصدّر سيتي ترتيب الدوري الإنكليزي بفارق 14 نقطة عن جاره مانشستر يونايتد وبات تتويجه بلقبه الثالث في أربعة مواسم مسألة وقت ليس الا.

تتوجه كتيبة غوارديولا الى بوادبست عاصمة المجر لخوض مباراة الاياب في اياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا الثلاثاء، وهي مرشحة بقوّة لبلوغ ربع النهائي بعد ان فازت ذهابا خارج ملعبها بنتيجة 2-صفر.

ثم يتوجه الـ"سيتيزنس" نهاية الاسبوع المقبل لمواجهة إيفرتون في مسابقة كأس الاتحاد الانكليزي، في حين سيخوض نهائي كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة ضد توتنهام في 25 نيسان/ابريل المقبل على ملعب ويمبلي.

-مبدأ المداورة-

ويجسّد الفوز الثالث والعشرون في 24 مباراة في مختلف المسابقات والذي حققه مانشستر سيتي على فولهام 3-صفر مبدأ المداورة الذي اعتمده غوارديولا هذا الموسم وجعله يحارب على اربع جهات بنجاح.

قام المدرب الاسباني باجراء سبعة تغييرات على تشكيلته التي خسرت مباراة الدربي على ملعبه أمام يونايتد الاسبوع الماضي، في المباراة ضد فولهام واراح ثلاث ركائز في الفريق وهم البلجيكي كيفن دي بروين، الجناح الجزائري رياض محرز ولاعب الوسط الالماني ايلكاي غوندوغان ووضعهم على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين، في حين لم يتواجد المهاجم رحيم ستيرلينغ في التشكيلة على الاطلاق.

ويلخّص غوارديولا فلسفته بقوله "ما قمنا به في الاشهر الثلاثة او الاربعة الماضية، بأننا منحنا الفرصة للجميع لكي يساهم".

وتابع "في بعض الاحيان تبدو الامور صعبة لكن على جميع اللاعبين المساهمة في الفوز في المباريات والوصول الى نهاية الموسم ونحن في افضل وضعية ممكنة للمنافسة على الالقاب".

وعلى الرغم من الصعوبات الاقتصادية التي واجهتها معظم الاندية حتى الغنية منها في ظل عدم وجود متفرجين في المدرجات بسبب تداعيات فيروس كورونا، فان مسؤولي النادي المملوك من ابو ظبي لم يترددوا في استثمار مبلغ مقداره 86 مليون دولار للحصول على خدمات قطب الدفاع البرتغالي روين دياش من بنفيكا، لا سيما بعد خسارة الفريق الفادحة على ارضه امام ليستر سيتي 2-5 في مباراته الثالثة في الموسم الحالي.

ويعتبر دياش احد القلائل في صفوف الفريق الذي لم يشملهم مبدأ المداورة حيث خاض جميع مباريات فريقه منذ ايلول/سبتمبر الماضي باستثناء واحدة فقط.

وشكّل دياش إلى جانب ستونز المتجدّد واحد نجوم منتخب بلاده في مونديال روسيا 2018 ثنائيا متفاهما.

ويقول ستونز "الجميع يعرف دوره ومسؤولياته. جميعنا خاض مباريات عدة. نعرف بأن المدرب يعتمد مبدأ المداورة بسبب البرنامج".

وسبق لسيتي أن انفق مبلغا مقداره 300 مليون جنيه استرليني في السنوات الاخيرة لتعزيز خط دفاعه بكايل ووكر، الفرنسي بنجامان مندي، الهولندي نايثن آكي، الفرنسي ايميريك لابروت وجون ستونز.

ويبقى الفوز بدوري ابطال اوروبا اولوية بالنسبة الى غوارديولا، حيث فشل في ذلك منذ استلم منصبه قبل خمس سنوات علما بان مالكي النادي تعاقدوا معه من اجل الظفر بالكأس ذات الاذنين الكبيرتين.

وبفضل الموارد الغنية التي يتمتع بها لا سيما بان لاعبيه الاحتياطيين لا يقلون شأنا عن الاساسيين، ونظرا لان ابرز منافسيه في المسابقة القارية وهي اندية بايرن ميونيخ الالماني حامل اللقب، وباريس سان جرمان الفرنسي وريال مدريد الاسباني، تواجه منافسة شديدة في بطولاته المحلية، فان الطريق قد تكون معبّدة أمام سيتي ليتوج باللقب خصوصا بانه يستطيع تركيز جهوده عليها بعد ان ضمن بنسبة كبيرة التتويج بالدوري الانكليزي الممتاز.