الطلاب يتظاهرون ضد الانتخابات في الجزائر

الجزائر (أ ف ب) –

إعلان

تظاهر نحو ألف طالب ومعهم مواطنين للتعبير عن رفضهم للانتخابات التشريعية المقررة في حزيران/يونيو، في مسيرتهم الرابعة منذ عودة الحراك المناهض للنظام، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

بدأ الطلاب في التجمع في ساحة الشهداء أسفل المدينة العتيقة، القصبة، ثم انطلقوا في مسيرتهم نحو شارع العربي بن مهيدي التجاري، حست تمكنت مجموعة منهم من كسر الطوق الامني والتوجه نحو شارع زيغود يوسف حيث مبنى البرلمان.

وكانت الشرطة أغلقت مسبقا الطريق نحو البرلمان فتوقفت المسيرة وتعالت صيحات المتظاهرين بشعار "المشكل في الشرعية وحل البرلمان مسرحية" للتعبير عن رفض الانتخابات المبكرة التي دعا اليها الرئيس عبد المجديد تبون في 12 حزيران/يونيو بعد ان قام بحل المجلس الشعبي الوطني في شباط/فبراير.

وقال الطالب عبد الجبار، 24 سنة، الذي سبق سجنه بسبب نشاطه في الحراك "لن نتراجع حتى تتحقق مطالبنا، المتمثلة في التغيير الجذري، وليس عملية مكياج وتغيير أشخاص. نريد تغييرا عميقا لهذا النظام القائم منذ الاستقلال".

وأكمل الطلاب مسيرتهم نحو البريد المركزي وسط طوق أمني مكثف وجه مسيرتهم عبر شارع ديدوش مراد ثم نحو محطة حافلات الطلاب حيث تفرق الجمع في هدوء.

وحذر الطالب محمد (20 سنة) من أن "البلاد على وشك السقوط في الهاوية. نحن اليوم هنا لإسماع صوتنا لمن يقود هذه البلاد".

وردّد المتظاهرون شعارات الحراك خاصة "دولة مدنية وليس عسكرية" و" أكلتم البلد أيها اللصوص".

بدأ الحراك في 22 شباط/فبراير 2019 بمسيرات سلمية حاشدة من أجل "رحيل النظام" الحاكم منذ الاستقلال في 1962، فهو يرمز بالنسبة للمحتجين للفساد والديكتاتورية.

وبعد نحو سنة من التوقف بسبب الوباء، عاد الجزائريون للتظاهر بالآلاف في العاصمة والعديد من المدن الأخرى كل يوم جمعة، فيما ينظم الطلاب مسيرتهم الثلاثاء.

بور-ع د/ص ك