غوايدو يقول إنه سيفرج عن اموال مجمدة من اجل تأمين لقاحات ضد كورونا

كراكاس (أ ف ب) –

إعلان

أعلن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو في تغريدة على تويتر الخميس أنه سيأذن باستخدام أموال مجمدة في اطار العقوبات المفروضة على بلاده، من اجل شراء لقاحات ضد كوفيد-19.

وكتب غوايدو الذي تعتبره الولايات المتحدة ودول أخرى رئيسا انتقاليا لفنزويلا "سنوافق على مشروع اتفاقية لتمويل وصول فنزويلا إلى آلية كوفاكس للقاحات ضد كوفيد-19" بالأموال المجمدة للدولة في الخارج بسبب العقوبات المالية.

ويسيطر غوايدو المدعوم من واشنطن التي تدفع باتجاه رحيل الرئيس نيكولاس مادورو، على الأصول الفنزويلية في الولايات المتحدة.

ولم يذكر غوايدو مزيدا من التفاصيل عن الاتفاقية لكن مصدرا قريبا منه ذكر أن الأمر يتعلق بدفعة أولى لتسليم 12 مليون لقاح على مدى عام واحد. وتتعلق المفاوضات بمبلغ يقارب مئة مليون دولار، حسب المصدر نفسه.

وكانت فنزويلا حجزت ما بين 1,4 و 2,4 مليون جرعة من لقاح استرازينيكا عبر آلية كوفاكس التي أنشأتها منظمة الصحة العالمية للبلدان الفقيرة. لكن لم يصل أيّ من هذه اللقاحات بعد، بسبب مشكلة ديون فنزويلا لمنظمة الصحة العالمية.

ودعا مادورو مؤخرا منظمة الصحة للبلدان الأميركية إلى الإفراج عن أموال عالقة في بنك إنكلترا من أجل اللقاحات.

وكانت فنزويلا التي أطلقت حملة تطعيم ضد كوفيد-19 في شباط/فبراير باستخدام لقاحي سبوتنيك-في الروسي وسينوفارم الصيني، أعلنت الإثنين أنها لن تسمح باستخدام لقاح أسترازينيكا بسبب مخاوف من آثار جانبية له.

وسجلت في فنزويلا التي يبلغ عدد سكانها 30 مليون نسمة، رسميا 147 ألفا و577 إصابة بفيروس كورونا بينها 1459 وفاة، وهي أرقام شككت فيها المعارضة في وقت عبرت الحكومة عن قلقها بشأن اصابات جديدة.

وفرضت واشنطن عقوبات اقتصادية عدة على فنزويلا، بما في ذلك منذ 2019 حظر على النفط مصدر الموارد الرئيسية للبلاد، وذلك سعيا الى إطاحة النظام الاشتراكي بقيادة مادورو الذي تصفه بانه "ديكتاتور".