كأس إنكلترا: ليستر يقصي يونايتد ويكمل مع تشلسي عقد نصف النهائي

لندن (أ ف ب) –

إعلان

أنهى ليستر سيتي رحلة مانشستر يونايتد في البحث عن لقبه الأول في كأس إنكلترا منذ العام 2017، عندما فاز عليه 3-1 وأقصاه من ربع نهائي المسابقة الذي شهد عبور تشلسي بهدفين نظيفين على حساب شيفيلد يونايتد.

وبالتالي اكتمل عقد نصف نهائي الكأس الذي تقام مباراتاه في 17 و18 نيسان/أبريل، بين ليستر وساوثمبتون من جهة وبين مانشستر سيتي وتشلسي من جهة أخرى، فيما تقام المباراة النهائية في 15 أيار/مايو على ملعب ويمبلي.

وفشل يونايتد في البناء على إنجازه في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) عندما فاز على ميلان الإيطالي في عقر دار الأخير وخرج منتصراً 1-صفر بهدف الفرنسي العائد من الإصابة بول بوغبا، ليبلغ بذلك ربع نهائي المسابقة.

وأحرز أهداف ليستر النيجيري كيليتشي إيهياناتشو (24 و78) والبلجيكي يوري تيليمانس (52)، فيما سجل مايسون غرينوود هدف يونايتد الوحيد (38).

وتمكن ليستر من افتتاح التسجيل في الدقيقة 24، عندما مرر البرازيلي فريد كرة من طريق الخطأ بشكل متسرع، ليخطفها إيهياناتشو ويراوغ الحارس دين هندرسون ويسكنها في المرمى الخالي.

وتمكن يونايتد من إدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، عندما تلقى بوغبا تمريرة من الجهة اليمنى، فمررها لنفسه داخل منطقة الجزاء، لتصل إلى غرينوود الذي سددها مباشرة في المرمى (38).

وفي الشوط الثاني، استعاد ليستر تقدمه في الدقيقة 52، عندما تبادل تيليمانس الكرة مع إيهياناتشو قبل أن ينطلق سريعاً ويسدد كرة استقرت في الزاوية السفلى اليمنى لمرمى يونايتد.

وتمكن إيهياناتشو من إثبات تفوق ليستر بهدف ثالث، عندما وصلته كرة من ركلة حرة وضعها مرتاحاً برأسه في الشباك (78)، لتنتهي المباراة بإقصاء "الشياطين الحمر".

- تشلسي يواصل صحوته -

وواصل تشلسي وصيف البطل نتائجه الجيدة بقيادة مدربه الجديد الألماني توماس توخل، ببلوغه نصف نهائي بعد فوزه على ضيفه الجريح شفيليد يونايتد 2-صفر على ملعب "ستامفورد بريدج".

وببلوغه نصف نهائي مسابقة الكأس، حافظ بطل المسابقة ثماني مرات وآخرها عام 2018 على سجله خاليا من الهزائم للمباراة الرابعة عشرة تواليا منذ وصول توخل لخلافة فرانك لامبارد.

ومن المؤكد أن مهمة تشلسي في الوصول الى النهائي للموسم الثاني تواليا (خسر العام الماضي أمام جاره أرسنال)، ستكون شاقة بما أنه سيواجه مانشستر سيتي المحلق في الدوري والساعي الى إحراز رباعية تاريخية.

ويأتي بلوغ نصف نهائي الكأس للمرة الرابعة في المواسم الخمسة الأخيرة، بعد التأهل أيضا الى ربع نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 2014 بحسمه مواجهته مع أتلتيكو مدريد متصدر الدوري الإسباني 3-صفر في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بعد فوزه في منتصف الأسبوع على أرضه 2-صفر.

والأمر الملفت جداً أن تشلسي لم يتلق سوى هدفين في المباريات الـ14 التي خاضها حتى الآن بقيادة المدرب السابق لبوروسيا دورتموند وباريس سان جرمان الفرنسي.

وعانى تشلسي لتخطي عقبة شيفيلد متذيل ترتيب الدوري الممتاز القادم من هزيمة مذلة بخماسية نظيفة على يد ليستر سيتي وذلك بعد 24 ساعة من التخلي عن مدربه المحبوب من الجماهير كريس وايلدر.

وافتتح رجال توخل التسجيل في الدقيقة 24 بهدية من لاعب وسط شيفيلد أوليفر نوروود الذي حول تسديدة بن تشيلويل عن طريق الخطأ في مرمى حارسه آرون رامسدايل.

وكان هذا الهدف الفاصل بين الفريقين لدى دخولهما استراحة الشوطين، ثم بقيت النتيجة على حالها بعد عودة اللاعبين الى الملعب رغم بعض الفرص الواضحة لتشلسي إن عبر الأميركي كريستيان بوليزيتش أو مايسون ماونت وكالوم هادسون-أودوي.

وكاد تشلسي أن يدفع ثمن عجزه أمام المرمى من فرصتين متتاليتين لشيفيلد عبر رأسية الإيرلندي ديفيد ماكغولدريك الذي أطاح بالكرة رغم أنه كان في المكان المناسب للتسجيل (67)، ثم الاسكتلندي أوليفر ماكبورني الذي اصطدم بتألق الحارس الإسباني كيبا أريثابالاغا (69).

وواصل شفيليد ضغطه في الدقائق الأخيرة وحصل على فرصتين عبر ماكغولدريك لكنه عجز عن إرسال الكرة في الشباك، لتنتهي المباراة لصالح المضيف اللندني الذي وجه الضربة القاضية لضيفه باضافة الهدف الثاني عبر البديل المغربي حكيم زياش في الثواني الأخيرة إثر تمريرة من تشيلويل داخل المنطقة (3+90).