عملية أمنية واسعة إثر إطلاق نار في متجر بولاية كولورادو الأميركية

لوس انجليس (أ ف ب) –

إعلان

أطلقت الشرطة في مدينة بولدر بولاية كولورادو الأميركية عصر الإثنين عملية أمنية واسعة إثر إطلاق نار وقع في سوبرماركت وأوقع، بحسب شهود عيان، عدداً من الضحايا.

ولم تصدر عن أيّ مصدر رسمي أي تفاصيل محدّدة بشأن عدد الضحايا المحتملين أو هوياتهم، لكنّ كلاً من حاكم ولاية كولورادو ورئيس بلدية بولدر وصف على تويتر ما جرى بـ"المأساة".

وقال رئيس البلدية سام ويفر في تغريدة على تويتر "لا يمكن للكلمات أن تصف المأساة التي وقعت بعد ظهر اليوم"، مضيفاً أنّ "مجتمعنا سيبكي قريباً خسائرنا، وسنبدأ بالتعافي".

من جهتها أفادت شبكة "إيه بي سي" نقلاً عن مصدر أمني لم تسمّه أنّ الشرطة هرعت إلى المكان بعد تلقّيها بلاغاً يفيد بوجود مسلّح في موقف للسيارات تابع لسوبرماركت "كينغ سوبرز".

وأكّد المصدر أنّ عناصر الشرطة تعرّضوا بدورهم لإطلاق النار.

وأظهر مقطع فيديو لم تؤكّد السلطات صحّته جثث ثلاثة أشخاص على الأقلّ ممدّدين على الأرض داخل السوبرماركت وعلى مقربة منه، في حين كان دويّ إطلاق النار لا يزال مسموعاً.

وقالت شابة لقناة "فوكس 10" التلفزيونية إنّها رأت "ميتاً واحداً" على الأقلّ نقله المسعفون داخل "كيس للجثث".

وكانت شرطة المدينة الواقعة أسفل جبال الروكي ناشدت السكّان توخّي الحذر و"تجنّب المنطقة".

وأضافت الشرطة في تغريدة على تويتر "الوضع لا يزال مضطرباً للغاية".

وبعد مرور حوالى نصف ساعة على دويّ أولى الطلقات النارية كان عشرات من عناصر الشرطة يحاصرون السوبرماركت تؤازرهم عربات مصفّحة.

بعدها صعد بضعة شرطيين مدجّجين بالسلاح على سطح السوبرماركت بواسطة سلّم لسيارة إطفاء.

وأظهرت مشاهد بثّها أحد شهود العيان على الهواء مباشرة شخصاً واحداً على الأقلّ يجري اعتقاله. والرجل الذي كان يرتدي سروالاً رياضياً فحسب بدا أنّه مصاب بجروح طفيفة في ساقه التي ظهرت عليها آثار دماء، في حين كانت يداه مكبّلتين خلف ظهره وعناصر الشرطة يقتادونه خارج المتجر.

ومن المقرّر أن تعقد شرطة بولدر، التي تلقت دعماً من مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي"، مؤتمراً صحافياً مساء الإثنين.