رئيس الوزراء اليوناني يندّد بـ"العدوان" التركي المتواصل عشية قمة أوروبية

اثينا (أ ف ب) –

إعلان

ندّد رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الأربعاء بـ"العدوان" التركي المتواصل، عشية قمة للاتحاد الأوروبي سيناقش خلالها قادة الدول الأعضاء العلاقات مع أنقرة.

واعتبر ميتسوتاكيس بعد لقاء مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس في أثينا أن "العدوان التركي ضد جمهورية قبرص متواصل، ما يتسبب بتقويض عملية (تكامل) أنقرة مع أوروبا وإحياء المحادثات بشأن مشكلة قبرص".

ومن المقرر أن يناقش قادة الدول الأعضاء الـ27 أثناء القمة التي تبدأ الخميس، مواضيع عدة من بينها العلاقات مع أنقرة.

ورأى الاتحاد مؤشراً مشجعاً في استئناف المفاوضات بين تركيا واليونان بشأن خلافهما عند حدودهما البحرية، وفي مشروع استئناف مفاوضات السلام برعاية الأمم المتحدة في مسألة انقسام قبرص.

وجزيرة قبرص مقسمة منذ غزو الجيش التركي العام 1974 واحتلاله ثلثها الشمالي رداً على انقلاب كان يهدف إلى ضمّ الجزيرة إلى اليونان. وأعلنت في الشطر الشمالي من جانب واحد "جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها سوى أنقرة، فيما جمهورية قبرص في الجنوب، هي عضو في الاتحاد الأوروبي.

إلا أن قادة الاتحاد الأوروبي دعوا الأسبوع الماضي الرئيس إردوغان إلى الحفاظ على "خفض التصعيد الذي طال أمده" مع اليونان.

وأُجريت في الأسابيع الأخيرة، جولتان من المفاوضات بين خبراء يونانيين وأتراك، بعد بلوغ التوتر ذروته حول شرق المتوسط.

وتجاهلت تركيا تحذيرات الاتحاد الأوروبي وأجرت في الأشهر الأخيرة، عدة مهمّات استكشافية عن الغاز الطبيعي في شرق المتوسط في مياه تعتبر اليونان أنها خاضعة لسيادتها، ما أثار أزمة دبلوماسية بين البلدين.

ودُعي وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس إلى زيارة أنقرة الشهر المقبل.

إلا أن ديندياس حذّر الأسبوع الماضي من أن زيارته ستُجرى "في ظروف مناسبة"، داعياً تركيا إلى "تجنّب التصريحات التي لا تساعد على إرساء مناخ من العلاقات الجيدة".

بورز-جبه/أم/غ ر