أبيي أحمد: جيش إريتريا سينسحب من تيغراي

اديس ابابا (أ ف ب) –

إعلان

ستسحب إريتريا قواتها من منطقة تيغراي في شمال إثيوبيا حيث باشرت أديس أبابا في تشرين الثاني/نوفمبر حملة عسكرية لإزاحة سلطات الإقليم كما أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد الجمعة بعد لقاء مع الرئيس الإريتري.

ونفت السلطات في أسمرة وأديس أبابا لأشهر وجود قوات إريترية في تيغراي، وهو ما أبلغ به سكان وعمال إغاثة ودبلوماسيون وحتى بعض المسؤولين المدنيين والعسكريين الإثيوبيين.

واتهمت هذه القوات، وكذلك الجيش الإثيوبي، بعمليات قتل واغتصاب ونهب على نطاق واسع.

وأمر أحمد قواته باجتياح منطقة تيغراي في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر بعدما اتهم جبهة تحرير شعب تيغراي التي كانت الحزب الحاكم المهيمن في المنطقة، باستهداف معسكرات للجيش. وأعلن في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر تحقيقه الانتصار، لكنّ الاشتباكات بقيت مستمرة.

واعترف أحمد الثلاثاء للمرة الاولى بوجود قوات إريترية في تيغراي منذ بدء العملية العسكرية في الإقليم وسافر الخميس إلى العاصمة الإريترية أسمرة.

وقال أبيي أحمد في بيان نشر على حسابه في تويتر "خلال محادثاتي مع الرئيس (الإريتري) اسياس أفورقي لمناسبة زيارتي لأسمرة في 26 آذار/مارس، وافقت الحكومة الإريترية على سحب قواتها إلى خارج حدود إثيوبيا".

وأشار إلى أن جبهة تحرير شعب تيغراي أطلقت صواريخ عدة على العاصمة الإريترية "ما دفع الحكومة الإريترية إلى دخول إثيوبيا لمنع المزيد من الهجمات وحماية أمنها القومي".

- مجازر -

دارت حرب دامية بين إثيوبيا وإريتريا بين عامَي 1998 و2000 فيما كانت جبهة تحرير شعب تيغراي ممسكة بزمام السلطة في إثيوبيا ما أدى إلى مواجهة استمرت عقدين.

وتقارب البلدان بعد وصول أبيي أحمد الحائز جائزة نوبل للسلام في العام 2019 إلى السلطة عام 2018. لكن إريتريا وجبهة تحرير شعب تيغراي بقيتا في حالة عداء.

وبحسب رئيس الوزراء الإثيوبي، سيطرت القوات الإريترية على مناطق قريبة من الحدود بما في ذلك الخنادق التي تم حفرها خلال الحرب الحدودية وهجرها الجنود الاثيوبيون.

لكنّ جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان وسكانا من تيغراي وصفوا الوجود الإريتري بأنه أعمق من ذلك بكثير في المنطقة.

واتهمت منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش جيش أسمرة بقتل المئات من سكان تيغراي في مذبحة في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر في بلدة أكسوم.

وقالت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية، وهي هيئة مستقلة تابعة للحكومة، الأربعاء إن "المعلومات التي جمعت خلال التحقيق الأولي تؤكد أن في يومي 28 و29 تشرين الثاني/نوفمبر تم ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في أكسوم. أكثر من 100 من السكان... قتلوا على أيدي الجنود الأريتريين".

ووثقت وكالة فرانس برس مجزرة أخرى يعتقد أن القوات الإريترية ارتكبتها في تشرين الثاني/نوفمبر في بلدة دينغولات.

وبعد زيارة لووكرو الواقعة على مسافة 50 كيلومترا شمال العاصمة الإقليمية ميكيلي، أفاد سكان المنطقة لوكالة فرانس برس أن الجنود الاريتريين ما زالوا موجودين، وهم يرتدون في بعض الاحيان بزات الجيش الاثيوبي.

وأعلن أبيي أمام أعضاء البرلمان أن كل التجاوزات التي حدثت في المنطقة "غير مقبولة".

- "خداع" -

وقال حزب المعارضة "سالساي وياني تيغراي" الجمعة، إن أي اتفاق لانسحاب الجنود الإريتريين "لا فائدة منه" دون "وجود هيئة تنظيمية دولية للإشراف على الامر والتحقق منه".

وكتب هايلو كيبيدي مسؤول الشؤون الخارجية في الحزب على تويتر "إنه مستوى آخر من الخداع، وهي لعبة يمارسونها منذ فترة طويلة".

وأضاف "اسحبوا كل القوات وشكلوا فريقا دوليا للمراقبة. يجب ألا ينخدع العالم مجددا".

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن دعا إلى انسحاب الجنود الإريتريين وكذلك القوات الأمهرية الإثيوبية التي أدت دورا رئيسيا في تأمين أجزاء من غرب تيغراي وجنوبه.

ويقول مسؤولو أمهرة إن هذه الأجزاء من تيغراي تعود إليهم قانونيا.

خلّف هذا النزاع ما يقرب من مليون نازح. وتقدر السلطات المحلية أن حوالى 950 ألف شخص فروا من عمليات القتال والاضطهاد معظمهم من غرب تيغراي لكن أيضا من شمال غرب الإقليم ووسطه.