تصفيات مونديال 2022: فرنسا تعوض على حساب كازخستان

استانا (كازاخستان) (أ ف ب) –

إعلان

عوضت فرنسا حاملة اللقب تعثرها على أرضها في مستهل مشوارها في تصفيات مونديال قطر 2022 بتعادلها الأربعاء مع أوكرانيا (1-1)، وذلك بفوزها الأحد في أستانا على مضيفتها كازخستان 2-صفر في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة.

وبانتظار مباراتها الأربعاء ضد البوسنة والتي ستكون الأخيرة لها قبل خوض نهائيات كأس أوروبا المؤجلة لعام حتى الصيف المقبل بسبب فيروس كورونا، ظهرت فرنسا بمستوى جيد الأحد في أستانا ورفعت رصيدها عن جدارة الى أربع نقاط.

وتصدر رجال المدرب ديدييه ديشان الذين تنتظرهم مهمة شاقة الصيف المقبل في النهائيات القارية بعدما أوقعتهم القرعة بجانب الغريم الألماني والبرتغال حاملة اللقب إضافة الى المجر، المجموعة موقتا بفارق ثلاث نقاط أمام البوسنة أمام كل من فنلندا والبوسنة وأوكرانيا، وذلك بانتظار المباراة التي تجمع لاحقاً بين أوكرانيا وفنلندا.

ويتأهل متصدر كل من المجموعات العشر إلى نهائيات المونديال، بالاضافة إلى ثلاثة منتخبات أخرى عبر ملحق فاصل.

وحافظ "الديوك" بفوزهم الأحد على سجلهم خالياً من الخسارة للمباراة الـ15 توالياً في المسابقات الرسمية مع 12 فوزا مقابل 3 تعادلات، وذلك منذ هزيمتهم الأخيرة أمام تركيا بهدفين نظيفين في 8 حزيران/يونيو 2019. كما ان المنتخب الفرنسي عادل رقما قياسيا خاصا به بين عامي 1990و1991 بفوزه للمرة السابعة تواليا خارج ملعبه.

وبدأ ديشان اللقاء الأول للفرنسيين ضد كازخستان بتشكيلة مختلفة تماماً عن مباراة أوكرانيا، إذ أجرى تسعة تبديلات وأبرزها اشراك بول بوغبا أساسياً والإبقاء على هداف باريس سان جرمان كيليان مبابي على مقاعد البدلاء، مانحاً الفرصة لأنتوني مارسيال وتوما ليمار وعثمان ديمبيليه لمساندة أنطوان غريزمان الذي حافظ على مركزه بعدما كان صاحب هدف مباراة الجولة الأولى.

وبحسب "أوبتا" للاحصاءات، شارك غريزمان في المباريات الـ46 الأخيرة لفرنسا وهو أمر لم يحققه أي لاعب منذ الحرب العالمية الثانية. كما ان ديمبيليه شارك اساسيا للمرة الاولى منذ اكثر من سنتين ونصف.

وعلى غرار لقاء الأربعاء ضد أوكرانيا حين وضع غريزمان أبطال العالم في المقدمة بعد 19 دقيقة، ضرب رجال ديشان باكراً أيضاً في أستانا وافتتحوا التسجيل بعد 20 دقيقة عبر ديمبيليه بتسديدة أرضية من داخل المنطقة بعد حركة فنية جميلة وتمريرة من مارسيال.

ورغم أفضليته المطلقة، عجز المنتخب الفرنسي عن تعزيز تقدمه للحرص على عدم تكرار سيناريو مماثل للقاء أوكرانيا، وذلك حتى الدقيقة 44 حين أراح المدافع سيرغي ماليي أعصاب ديشان باهدائه "الديوك" الهدف الثاني برأسه عن طريق الخطأ في مرمى بلاده إثر ركنية من الجهة اليسرى.

وواصل المنتخب الفرنسي افضليته في الشوط الثاني واجرى ديشان تغييرات عدة على التشكيلة في منتصفه ابرزها مشاركة مبابي الذي نجح في الحصول على ركلة جزاء اثر اعاقته داخل المنطقة فانبرى لها بنفسه لكن حارس اصحاب الارض الكسندر موكين تصدى لمحاولته ببراعة (75).