واشنطن حازمة مع بكين على الصعيد التجاري لكنها منفتحة على المناقشة

واشنطن (أ ف ب) –

إعلان

قالت ممثلة التجارة الأميركية كاثرين تاي لصحيفة وول ستريت جورنال إن الولايات المتحدة ليست مستعدة بعد لرفع لرسوم الجمركية عن الواردات الصينية لكنها منفتحة على التحادث مع بكين.

وأكدت تاي التي عينت رسميا في 17 آذار/مارس في منصبها إنها تدرك أن هذه الرسوم تضرب بعض الشركات والمستهلكين الأميركيين لكنها تسمح أيضا بحماية مؤسسات أميركية.

في كانون الثاني/يناير 2020 وقع دونالد ترامب اتفاقا مع بكين لتعليق جزء من الرسوم الأميركية الإضافية وتهدئة الأجواء في الحرب التجارية ين البلدين.

وأوضحت تاي التي تتكلم الصينية بطلاقة في مقابلة مع الصحيفة "سمعت أشخاصا يطلبون مني رفع هذه الرسوم الجمركية".

إلا أن المستشارة القانونية السابقة للشؤون التجارية للحزب الديموقراطي في مجلس النواب التي ولد والداها في الصين، حذرت من أي إلغاء سريع للرسوم الجمركية مشيرة إلى أن ذلك قد يضر بالاقتصاد الأميركي إلا في حال التبليغ عن تغير سياسي "حتى تتمكن الأطراف الاقتصادية من التكيف".

وأضافت أن من الأساسي "للشركات والتجار والصناعيين وموظفيهم" أن يكونوا قادرين على التخطيط للمستقبل.

وأكدت تاي (47 عاما) أن الرسوم الجمركية تكلف غاليا بعض الشركات الأميركية إلا أنها فرضت "لتصحيح وضع تجاري غير متوازن وظالم".

وبررت الاستمرار بها أيضا لأسباب تكتيكية موضحة "كل مفاوض حذق يحتفظ بكل الخيارات مفتوحة" امامه.

وبحثت تاي ممارسات بكين التجارية خلال اتصالات مع وزراء يابانيين وخلال جلسات تثبيتها في منصبها وقالت إنها تؤيد "دراسة شاملة" للعلاقة التجارية بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.