كأس أوروبا 2020: توجه لرفع عدد اللاعبين لأكثر من 23 في كل منتخب

لوزان (سويسرا) (أ ف ب) –

إعلان

يتوجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الى رفع عدد اللاعبين في كل من التشكيلات الـ24 المشاركة في نهائيات كأس أوروبا المقررة الصيف المقبل في 12 مدينة، لأكثر من 23 وذلك بحسب ما أفاد الاتحاد القاري وكالة فرانس برس الخميس.

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن "ويفا يدرس هذا الموضوع. لم يُتخذ أي قرار بهذا الشأن حتى الآن".

ويأتي هذا التصريح بعد مطالبة مدربي المنتخبات، لاسيما إيطاليا (روبرتو مانشيني) وبلجيكا (الإسباني روبرتو مارتينيس) وفرنسا بطلة العالم (ديدييه ديشان)، برفع عدد اللاعبين في كل تشكيلة، وذلك لمنح الفرق المزيد من الخيارات بسبب إمكانية تعرض اللاعبين للاصابة بفيروس كورونا.

ورأى مارتينيس الأربعاء في حديث لصحيفة "لا ديرنيير اور" البلجيكية أن هناك حاجة لرفع عدد اللاعبين الى "26 أو حتى 27"، كاشفاً بحسب ما نقلت عنه أيضا وكالة "بلغا" البلجيكية "هناك مناقشات، لاسيما مع إنكلترا وإيطاليا. كان رد فعل الجميع بنفس الطريقة. توسيع المجموعة، لاعب إضافي في كل تشكيلة على سبيل المثال. سيكون قراراً صائباً".

وقرر الاتحاد القاري الأربعاء السماح في النهائيات القارية التي أرجئت لعام حتى الصيف المقبل بسبب فيروس كورونا، باستخدام خمسة تبديلات لكل فريق خلال مباريات البطولة، وذلك على غرار ما يحصل حالياً في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022 بحسب ما أفاد.

وتم رفع العدد المسموح به في التبديلات من ثلاثة الى خمسة بعد استئناف المنافسات الموسم الماضي إثر توقف قسري بسبب الجائحة، ويُعتمد في دوري الأبطال، الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، وغالبية الدوريات في أوروبا باستثناء الدوري الانكليزي الممتاز ضمن البطولات الخمس الكبرى.

- "لا أعلم إذا كان ويفا سيستمع إلينا" -

وأتى القرار بسبب الجداول المزدحمة للمنافسات بعد استئنافها، ما من شأنه أن يؤثر على سلامة اللاعبين.

وسلامة اللاعبين هو ما يهم أيضاً مدرب المنتخب الإيطالي مانشيني الذي أيد الأربعاء بعد الفوز على ليتوانيا 2-صفر في تصفيات مونديال 2022 ما طالب به مارتينيس، قائلاً "لا أعلم إذا كان ويفا سيستمع إلينا. سنواجه مشكلة إذا خسرنا لاعبين خلال كأس أوروبا لأن البدلاء المحتملين سيكونون حينها في إجازة".

وتعقد اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري اجتماعها المقبل في 19 نيسان/أبريل الحالي عشية الجمعية العمومية حيث سيكون على الجدول الاصلاحات التي ستدخل على المسابقتين القاريتين للأندية اعتباراً من 2024، لاسيما دوري الأبطال، إضافة الى مسألة تنظيم استضافة كأس أوروبا في كل من المدن الـ12.

وتخوف مدرب فرنسا ديشان من عامل الإرهاق الناجم عن الجدول المزدحم بعدما تأخر انتهاء الموسم الماضي نتيجة تداعيات فيروس كورونا.

وقال مدرب أبطال العالم "أعتقد أيضاً أنه إذا نظر ويفا في موضوع القدرة على توسيع القائمة، من خلال (إضافة) لاعبين أو ثلاثة لاعبين، فسيكون ذلك شيئاً جيداً شرط أن يكونوا جميعاً مدرجين على ورقة المباراة. لم نختبر (حتى الآن في المنتخب) حالات إيجابية، لكني أعتقد أنه مع الإرهاق وكل ذلك (كوفيد-19)، سيكون هذا (إضافة المزيد من اللاعبين) أمراً جيداً".

ومن المؤكد أن قرار الاتحاد القاري بأن تقام البطولة الموزعة مبارياتها على 12 مدينة في 12 دولة، أمام الجمهور سيضيف المزيد من التحديات.

ألغى ويفا الأربعاء قراره السابق بتحديد الطاقة الاستيعابية للملاعب المستضيفة للنهائيات عند 30 في المئة والذي كان اتخذه في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تاركاً للسلطات المحلية تحديد السعة المحتملة.

وجاء في بيان صادر عن الاتحاد القاري بعد اجتماع لجنته التنفيذية الأربعاء أنه "نظراً إلى أن كلاً من الاتحادات الـ55 المنضوية في كنف الاتحاد الاوروبي يواجه وضعية مختلفة في إطار إدارته لجائحة كوفيد-19، فإن مسألة تحديد سقف للسعة الجماهيرية لم يعد سارياً".

وبالتالي، يسمح قرار الاتحاد الأوروبي للمدن الـ12 المضيفة بملء ملاعبها في حال رغبت في ذلك.