بطولة إيطاليا: بيرلو يريد أن يثبت قدرته على البقاء مدرباً ليوفنتوس

روما (أ ف ب) –

إعلان

أكد أندريا بيرلو الثلاثاء أنه يريد إثبات قدرته على البقاء مدرباً ليوفنتوس الموسم المقبل في الوقت الذي يعاني فيه بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم في المواسم التسعة الأخيرة في سعيه الى لقب عاشر تواليا وخرج مبكراً من دوري أبطال أوروبا.

وقال الـ"مايسترو" بيرلو في مؤتمر صحافي عشية استضافة نابولي في مباراة مؤجلة من المرحلة الثالثة بنكهة المنافسة على المراكز المؤهلة للمسابقة القارية العريقة الموسم المقبل "من الطبيعي أن يكون للنتائج تأثير على عمل المدربين، سيتعين علي أن أثبت قدرتي على البقاء مدربا ليوفنتوس العام المقبل".

وأضاف صانع ألعاب المنتخب ويوفنتوس وميلان سابقا "أنا على اتصال يومي بالرئيس (أندريا أنييلي)، نحن دائماً نخبر بعضنا البعض بما يحدث. أحظى بثقته، وهو ما يمنحني هدوءا كبيرا".

وأكد بيرلو الذي يخوض موسمه الاول كمدرب في سن الـ41 عاما، أن أنييلي أبلغه شخصياً بلقائه الأخير - الودي - مع المدرب السابق للنادي ماسيميليانو أليغري الذي قاد يوفنتوس الى لقب الدوري خمس مرات والذي رشحته وسائل الاعلام الايطالية للعودة الى الإدارة الفنية لفريق "السيدة العجوز".

وقال المتوج بكأس العالم 2006 "إلى جانب كرة القدم، تبقى الصداقات، هذا طبيعي".

ويعاني يوفنتوس في الآونة الاخيرة من النتائج المخيبة، فبعد خروجه من ثمن نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا على يد بورتو البرتغالي، كسب أربع نقاط من أصل تسع ممكنة في الدوري (فاز على مضيفه كالياري 3-1 وخسر امام ضيفه بينيفينتو صفر-1 وتعادل امام جاره تورينو 2-2) ما أدى إلى تراجعه من المركز الثالث إلى الرابع بفارق 12 نقطة خلف إنتر المتصدر، وتضاؤل حظوظه في تحقيق حلمه باللقب العاشر تواليا.

ويتساوى يوفنتوس ونابولي نقاطا في المركز الرابع الاخير المؤهل للمسابقة القارية الاسمى الموسم المقبل، وبالتالي فقمّتهما غدا ستكون حاسمة بشكل كبير خصوصا بالنسبة ليوفنتوس الذي خسر امام نابولي صفر-1 بملعب دييغو أرماندو مارادونا في المرحلة الثانية والعشرين في 13 شباط/فبراير الماضي.

واعترف بيرلو المحروم من ثلاثة لاعبين بسبب فيروس كورونا (ليوناردو بونوتشي وفيديريكو برنارديسكي والتركي ميريح ديميرال) بأهمية مباراة الغد "إنها نهائي، لأننا مطالبون بالفوز للبقاء على مقربة من ثلاثي الصدارة".

وتقام الاربعاء ايضا مباراة مؤجلة اخرى ولكن عن المرحلة الثامنة والعشرين بين إنتر وساسوولو التاسع.

ويسير إنتر بخطى ثابتة نحو لقبه التاسع عشر في تاريخه والأول منذ 2010 بعدما حقق العلامة الكاملة في مبارياته التسع الاخيرة ما خوله انتزاع الصدارة من جاره ميلان والابتعاد عنه بفارق ثماني نقاط.