بطولة اسبانيا: ريال مدريد يحسم الكلاسيكو ويشعل سباقًا مثيرًا على اللقب

مدريد (أ ف ب) –

إعلان

أشعل ريال مدريد سباقًا مثيرًا على لقب الدوري الاسباني لكرة القدم بحسمه السبت الكلاسيكو المنتظر أمام ضيفه وغريمه التقليدي برشلونة 2-1، ليرتقي مؤقتًا الى الصدارة على حساب جاره أتلتيكو ويصبح على بعد نقطة يتيمة من النادي الكاتالوني، ضمن منافسات المرحلة الثلاثين.

وسجل الفرنسي كريم بنزيمة (13) والالماني توني كروس (28) هدفي الفائز على ملعب "ألفريدو دي ستيفانو"، فيما أحرز أوسكار مينغيسا هدف الضيوف (60)، ليرفع ريال رصيده الى 66 نقطة في الصدارة بفارق المواجهتين المباشرتين عن أتلتيكو قبل ثماني مراحل من النهاية.

وسيتيعيد أتلتيكو المركز الاول في حال تعادله او فوزه على مضيفه ريال بيتيس الاحد.

وأنهى ريال مدريد سلسلة من 19 مباراة متتالية من دون هزيمة لبرشلونة في الدوري، بما فيها ستة انتصارات تواليًا، فيما بقي فريق العاصمة من دون خسارة للمباراة الـ13 تواليًا في جميع المسابقات.

وجدد النادي الملكي فوزه على النادي الكاتالوني بعد أن تفوق عليه ذهابًا 3-1 في ملعب "كامب نو" ليزيح أتلتيكو عن الصدارة للمرة الاولى منذ كانون الأول/ديسمبر بعدما كان الاخير خلال شباط/فبراير في الصدارة بفارق 10 نقاط عن أقرب ملاحقيه.

- كومان متفائل وزيدان متريّث -

وكان برشلونة يدرك مدى أهمية الفوز كونه كان سيبتعد بفارق خمس نقاط عن النادي الملكي في الصدارة ويصبح مصيره بين يديه بما أنه سيلتقي أتلتيكو في 9 أيار/مايو على أرضه ضمن المرحلة 35.

وقال الهولندي رونالد كومان مدرب برشلونة "من الأسهل الدفاع بعدد كبير من اللاعبين في الخلف، أكثر مما حاولنا القيام عبر الهجوم والمجازفة ... لكننا تركنا المساحات عند مرتداتهم، ولم ندافع جيدًا في الشوط الاول (...) دافعوا جيدًا واستفادوا من سرعتهم في الامام".

وحيال تفائله بإمكانية تحقيق اللقب "نعم، جدًا. لقد أثبتنا أننا على قدر المستوى وأننا نقاتل. خسرنا مباراة ضد منافس ينافس هو الآخر على اللقب ، لكن لا تزال هناك ثماني مراحل".

وخاض النجم الارجنتيني ليونيل ميسي الـ"كلاسيكو" رقم 45 في مسيرته الاحترافية ليتشارك ترتيب أكثر اللاعبين مشاركة في هذه الموقعة ضمن جميع المسابقات مع قائد ريال مدريد سيرخيو راموس الغائب عن المباراة بسبب الاصابة.

وفي ظل الغموض القائم حول مستقبل أفضل لاعب في العالم ست مرات في القلعة الكاتالونية، قد يكون "البرغوث" قد خاض الكلاسيكو الاخير له، حيث كان يأمل تعزيز سجل الأهداف الـ26 التي سجلها في 44 مشاركة سابقة وصدارته لترتيب هدافي الليغا هذا الموسم (23)، بينها 19 في 20 مباراة منذ بداية العام الجديد.

ودخل النادي الملكي المباراة بعد فوز مهم 3-1 على ضيفه ليفربول الانكليزي منتصف الاسبوع ليخطو خطوة كبيرة الى المربع الاخير من دوري أبطال أوروبا قبل أن يحل على ملعب "أنفيلد" ايابًا الاربعاء.

أما برشلونة الذي ودّع المنافسة القارية باكرًا هذا الموسم فتنتظره المباراة النهائية في الكأس ضد اتلتيك بلباو السبت المقبل.

وقال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مدرب الملكي بعد الفوز "لا شيء سيغيرنا، لا يزال هناك الكثير (من الوقت)، لكن علينا الاستمتاع بنتيجة اليوم واليوم الآخر (في اشارة الى الفوز على ليفربول)، حققنا نتيجتين جيدتين وعلينا أن نرتاح جيدًا. لا أعرف كيف سننهي الموسم، لكننا سنحتاج إلى جميع اللاعبين، نحن مرهقون بدنيًا، ومن الصعب علينا إنهاء المباريات".

- فعالية ريال مدريد وطرد كاسيميرو -

وأجرى زيدان تغييرًا واحدًا على التشكيلة التي بدأت أمام بطل انكلترا حيث دفع بالاوروغوياني فيديريكو فالفيردي بدلا من ماركو أسنسيو في خط الهجوم.

أما كومان فزجّ بالمدافع الاوروغوياني رونالد أراوخو بدلا من المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان حيث لجأ الى تشكيلة أكثر دفاعية من تلك التي فازت بهدف نظيف في الدقيقة الاخيرة على بلد الوليد الاسبوع الفائت.

وافتتح النادي الملكي التسجيل عندما استغل فالفيردي المساحة في وسط الملعب وانطلق بالكرة ثم مررها على الرواق الايمن الى لوكاس فاسكيس ومنه الى بنزيمة على باب المرمى تابعها جميلة خلفية بكعب قدمه في الشباك (13).

وهذه المباراة السابعة تواليًا التي يسجل فيها بنزيمة في الدوري رافعًا رصيده الى 19 هدفًا في الليغا هذا الموسم.

وقدّم لاعبو "القلعة البيضاء" أداء دفاعيًا لافتًا وقطعوا الكرات في الثلث الاخير من الملعب ليشنوا المرتدات نحو مرمى الغريم، أثمرت إحداها عن تحصّل البرازيلي فينيسيوس جونيور صاحب الثنائية ضد ليفربول،على خطأ على مشارف منطقة الجزاء إثر عرقلة من أراوخو. ونفذ كروس الركلة الحرة الناتجة عنه فارتدت الكرة على دفعتين، أولا من أراوخو لتغير اتجاهها نحو ألبا المتواجد على خط المرمى فحاول إنقاذها برأسه إلا أنها تابعت طريقها نحو الشباك (28).

ومن مرتدة أخرى، وصلت الكرة الى فالفيردي الذي كاد أن يسجل الثالث لولا ارتداد كرته من القائم لتتهيأ أمام فاسكيس سددها قوية من مسافة قريبة تصدى لها ببراعة الحارس الالماني مارك-أندريه تير شتيغن (34).

وتعرض ريال مدريد لنكسة بإصابة فاسكيس قبل الاستراحة ليدخل مكانه الظهير الايمن ألفارو أودريوسولا (43).

وانتظر البلاوغرانا حتى الوقت بدل الضائع من الشوط الاول للتسديد على المرمى للمرة الاولى عندما وصلت الكرة الى ميسي نحو القائم إثر ركنية نفذها ديمبيليه، تصدى لها كورتوا (45+2).

ودفع كومان بغريزمان مع انطلاق الشوط الثاني بدلا من الاميركي سيرجينيو ديست، حيث لم يشهد ربع الساعة الاول أي خطورة من الطرفين.

وسجل المدافع مينغيسا (21 عامًا) من أولى مشاركته في الكلاسيكو عندما مرت عرضية جوردي ألبا بين عدة لاعبين لتصل الى الاسباني تابعها في المرمى (60).

وشهدت الدقائق الاخيرة بعض التشنجات بعدما طالب لاعبو النادي الكاتالوني بركلة جزاء بسبب خطأ من الفرنسي فيرلان مندي على البديل الدنماركي مارتن برايثوايت (84).

وطرد الدولي البرازيلي كاسيمرو قبل دقائق من النهاية لتحصله على إنذارين في غضون دقيقتين بسبب خطأين، أثمر إحداهما عن ركلة ثابتة نفذها ميسي الذي سجل 12 هدفًا في مبارياته العشر الاخيرة في الدوري، كانت سهلة بين يدي كورتوا (90).

وكاد البديل الايش موريبا أن يخطف تعادلًا قاتلًا لولا ارتداد كرته من العارضة في الوقت بدل الضائع.