انتعاش "كبير" لصادرات بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي في شباط/فبراير

لندن (أ ف ب) –

إعلان

انتعشت الصادرات البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي بشكل كبير في شباط/فبراير، وفق بيانات صدرت الثلاثاء، لكن من دون أن ينجح ذلك في تحويل مسار التراجع القياسي الذي شهده كانون الثاني/يناير جرّاء بريكست.

وأفاد بيان لمكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا أن قيمة المنتجات البريطانية المصدّرة إلى الاتحاد الأوروبي ارتفعت بنسبة 46,6 في المئة أي 3,7 مليارات جنيه استرليني (5,1 مليارات دولار) مقارنة بالشهر السابق، مدفوعة بقطاعي السيارات والمنتجات الدوائية.

وكانت صادرات البلاد إلى الاتحاد الأوروبي شهدت تراجعا قياسيا بلغت نسبته 42 في المئة (5,7 مليارات جنيه استرليني) في كانون الثاني/يناير.

وأوضحت ناطقة باسم المكتب أن "الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي تعافت بشكل كبير مقارنة بالهبوط الذي سجّل في كانون الثاني/يناير، لكنها لا تزال دون مستويات 2020".

وتابعت "لكن لا يزال على الواردات من الاتحاد الأوروبي التعافي بشكل كبير، في ظل وجود مسائل عدة تعرقل التجارة".

وبلغت القيمة الإجمالية لصادرات بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي في شباط/فبراير 11,6 مليار جنيه استرليني، مقارنة بـ7,9 مليارات جنيه استرليني في كانون الثاني/يناير.

ونوّه خبير الاقتصاد لدى "بانثيون ماكرو" سامويل تومز إلى أن حجم الصادرات "أقل بشكل هامشي" عن معدل العام الماضي الشهري قبل تطبيق بريكست والذي بلغ 12 مليار جنيه.

وأكد أن "ذلك يشير إلى أنه تم سريعا تجاوز الاضطرابات التي تسبب بها بريكست في تجارة البضائع".

في الأثناء، ارتفعت قيمة منتجات الاتحاد الأوروبي المستوردة من قبل بريطانيا بنسبة 7,3 في المئة أي ما يعادل 1,2 مليار جنيه استرليني في شباط/فبراير، بعد تراجع قياسي بنسبة 29,7 في المئة (6,7 مليارات جنيه) في كانون الثاني/يناير.

ويذكر أن بريكست دخل حيّز التنفيذ بشكل كامل أواخر العام الماضي، بعدما توصل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى اتفاق تجاري أبرم في اللحظات الأخيرة مع بروكسل.