تصاعد التوتر بين حلف الأطلسي وروسيا بشأن أوكرانيا

بروكسل (أ ف ب) –

إعلان

حضّ أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ روسيا الثلاثاء على وضع حد لحشد قواتها "غير المبرر" حول أوكرانيا بينما اتّهمت موسكو الغرب بتحويل جارتها إلى "برميل بارود".

ويرتفع منسوب القلق حيال إمكانية انزلاق النزاع في شرق أوكرانيا إلى دائرة القتال الأوسع نطاقا من جديد بعدما أشارت تقارير إلى وجود تحرّكات كبيرة للجنود الروس وتكثيف للمواجهات مع الانفصاليين المدعومين من موسكو.

وقال ستولتنبرغ إن "حشد روسيا الكبير لقواتها غير مبرر ولا تفسير له ومقلق للغاية".

وتابع "على روسيا وضع حد لحشد قواتها داخل وحول أوكرانيا ووقف استفزازاتها وخفض التصعيد فورا".

وأفاد ستولتنبرغ "في الأسابيع الأخيرة، حرّكت روسيا آلاف الجنود المستعدين للقتال إلى الحدود الأوكرانية، في أكبر حشد للقوات الروسية منذ الضم غير الشرعي للقرم عام 2014".

بدورها، تضغط أوكرانيا، التي تقدّمت بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي سنة 2008، على القوى الغربية لدعمها "عمليا" في إطار مسعاها لصد أي عمل عدائي جديد من قبل روسيا.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في مؤتمر صحافي مشترك مع ستولتنبرغ "لن يكون بإمكان روسيا مفاجأة أحد بعد الآن. أوكرانيا وأصدقاؤها في حالة يقظة".

وتابع "لا ولن نضيع الوقت، وفي حال قامت موسكو بأي خطوة متهورة أو أطلقت دوامة جديدة من العنف، فستكون الكلفة باهظة".

ومن المقرر أن يعقد كوليبا محادثات في بروكسل في وقت لاحق الثلاثاء مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الذي عاد لعقد محادثات في مقر حلف شمال الأطلسي بعد زيارة الشهر الماضي.

ولا يزال أعضاء حلف شمال الأطلسي مترددين حيال الاستجابة لمناشدة أوكرانيا لتسريع عملية انضمامها إلى الحلف في وقت يسعون إلى تجنّب التصعيد.

ويذكر أن الكرملين الذي لم ينف في وقت سابق تحرّكات الجنود الروس عند الحدود، قال إنه لا ينوي الدخول في حرب مع أوكرانيا، لكنه أضاف أنه "لن يبق غير مبالٍ" حيال مصير الناطقين بالروسية في الشرق.

- "برميل بارود" -

واتّهمت موسكو الثلاثاء الولايات المتحدة وغيرها من الدول المنضوية في حلف شمال الأطلسي بتحويل أوكرانيا إلى "برميل بارود".

ونقلت وكالات إخبارية روسية عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قوله إنه "إذا حصل أي تصعيد، فسنقوم بالطبع بكل ما يمكن لضمان أمننا وسلامة مواطنينا، أينما كانوا".

وأضاف "لكن كييف وحلفاءها في الغرب سيتحمّلون المسؤولية الكاملة عن أي تفاقم مفترض".

وشهدت الأسابيع الأخيرة تصعيدا في المواجهات بين القوات الأوكرانية والانفصاليين المدعومين من موسكو في شرق أوكرانيا.

وأعلن الجيش الأوكراني مقتل أحد جنوده الثلاثاء عندما ألقت طائرة مسيّرة قنابل على مواقع تابعة للجنود الأوكرانيين، ما رفع الحصيلة الإجمالية للقتلى في صفوف الجنود الأوكرانيين منذ مطلع العام إلى 29.

وتراجعت حدة القتال في 2020 بعد التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في تموز/يوليو، لكن تجددت المواجهات منذ مطلع العام وسط تحميل كل طرف الآخر المسؤولية عن ذلك.