فليك يعلن رغبته في ترك بايرن ميونيخ مع نهاية الموسم

برلين (أ ف ب) –

إعلان

بعدما قاد بايرن ميونيخ الألماني إلى قمة الكرة العالمية على مدى 18 شهرا، أعلن المدرب هانزي فليك السبت عن رغبته في الرحيل عن النادي البافاري مع نهاية الموسم الحالي، في وقت يمدُّ له منصب مدرب منتخب بلاده ذراعيه.

على الرغم من أن بايرن، الفائز على مضيفه فولفسبورغ 3-2، يتجه الى الفوز بلقب البوندسليغا للمرة التاسعة على التوالي، إلا أن مدربه فليك (56 عامًا) وضع حدا للإثارة بعد أربعة أيام من فقدان فريقه لقب مسابقة دوري أبطال أوروبا على يد وصيفه باريس سان جرمان الفرنسي في الدور ربع النهائي (2-3 و1-صفر).

احتلت خلافاته مع مديره الرياضي البوسني حسن صالح حميديتش عناوين الصحف لأسابيع، ولم يعتقد أي شخص مقرب من النادي أنه قادر على البقاء.

وقال المدرب الذي يربطه عقد مع بايرن حتى العام 2023 "أبلغت النادي هذا الأسبوع أنني أرغب في إنهاء عقدي في نهاية الموسم. لم يكن قرارا سهلا بالنسبة لي"، وذلك في تصريح لشبكة "سكاي" بعد دقائق من إبلاغ ناديه بقراره في غرف الملابس بملعب فولفسبورغ.

وتابع "إنه قراري الذي اتخذته بعد تفكير عميق. شرحتُ الاسباب داخليًا مع المعنيين وستبقى مسألة داخلية في الوقت الراهن".

ودار في الأيام الماضية حديث عن توتر العلاقة بين فليك وحميديتش، على خلفية سياسة الانتقالات في الإدارة، لاسيما في ما يتعلق بقرار عدم التجديد لقلب الدفاع جيروم بواتنغ.

هذا الرحيل المعلن للمدرب الذي فاز بستة ألقاب في أقل من عام (الثلاثية التاريخية: الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا، الكأس السوبر الأوروبية والكأس السوبر الألمانية، وكأس العالم للأندية) سيتسبب في سلسلة من الأسئلة. كيف سيكون رد فعل المدير التنفيذي للنادي البافاري كارل هاينتس رومينيغه، بينما لا يزال فليك مرتبطا مع النادي بعقد حتى عام 2023؟ هل ما زال بإمكان بايرن الإبقاء عليه مدربا؟

- فليك مدربا للمانشافت ؟ -

وكيف ستهضم غرف ملابس النادي البافاري التي كانت تدعمه، خبر الرحيل في وقت لم يتم حسم لقب الدوري حتى الان، رغم ان فارق النقاط السبع الذي يبتعد به العملاق البافاري عن مطارده المباشر لايبزيغ يبدو مريحا؟

وقال قائد النادي البافاري والمنتخب الحارس مانويل نوير الذي لم يخف رغبته في بقاء مدربه في الأيام الأخيرة "سيتعين علينا التغلب على ذلك كفريق لأننا قضينا فترة رائعة وناجحة معه".

سريعا جدا، سيثير سؤالان آخران اهتمام الجماهير الألمانية: هل سيأخذ فليك مكان يواكيم لوف كمدرب لمنتخب ألمانيا بعد نهائيات كأس أوروبا هذا الصيف كما يتوقع الخبراء؟ ومن سيحل محله في بايرن ميونيخ؟

حول مستقبله، بقي المدرب البافاري غامضًا. وقال ردًا على سؤال عن إمكانية الإشراف على المنتخب الوطني في المستقبل، إن ليس هناك شيء محسوم حتى الساعة.

وأضاف "مستقبلي ليس واضحًا بعد، ولم يكن هناك حديث في الموضوع مع أوليفر بيرهوف" المدير الرياضي للاتحاد الالماني للعبة.

واعترف فليك قائلا "المنتخب الوطني هو إمكانية يمكن أن يأخذها أي مدرب في الاعتبار، لكن بالنسبة لي من المهم أولاً استيعاب كل هذا، لم تكن الأسابيع الماضية سهلة".

- ناغلسمان في بايرن؟ -

يعرف فليك جيدا المنتخب الألماني، حيث كان لعدة سنوات مساعدا للوف الذي ساهم معه في التتويج بلقب كأس العالم في البرازيل عام 2014.

وكان لوف أعلن أنه سيترك منصبه بعد نهائيات كأس أوروبا 2020 المؤجلة الى الصيف المقبل بسبب فيروس كورونا، ويبدو فليك المرشح المفضل للاتحاد الألماني لخلافته.

بالنسبة لخلافته في بايرن، كانت الصحافة في مرحلة التكهنات فقط السبت. لكن واعتبارا من الثلاثاء الماضي الذي شهد فقدانه اللقب القاري على يد وصيفه سان جرمان، توقع صانع ألعابه السابق لوثار ماتيوس، المتوج بالكرة الذهبية سابقا والذي أصبح مستشارًا لامعًا في وسائل الإعلام الألمانية، رحيل فليك وإمكانية استبداله بـ ... يوليان ناغلسمان، المدرب الحالي لفريق لابيزيغ.

وبدا ماتيوس متأكدًا من معلوماته حين قال وقتها "بايرن أجرى اتصالات مع يوليان ناغلسمان، بما في ذلك الأمور المالية، على حد علمنا".

في غضون ذلك، نفى ناغلسمان نفسه أي اتصال مع بايرن، لكن المدرب الموهوب البالغ من العمر 33 عامًا والمولود في منطقة بافاريا، لم يخف أبدًا أن حلمه سيكون يومًا ما رأس الإدارة الفنية لبايرن ميونيخ.