حلفاء المعارض الروسي نافالني يدعون إلى التظاهر في 21 نيسان/أبريل

موسكو (أ ف ب) –

إعلان

دعا حلفاء المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني المضرب عن الطعام الروس الأحد إلى التظاهر في 21 نيسان/أبريل "لإنقاذ حياة" خصم الكرملين الذي يعاني من حالة صحية سيئة، بحسب مناصريه.

كتب ليونيد فولكوف، مساعد نافالني المقرّب منه في منشور على فيسبوك "لم يعد هناك متسعاً من الوقت، حان وقت العمل. لم يعد الأمر يتعلق بحرية نافالني بل بحياته. في الوقت الحالي، يتم قتله في السجن، ولا يمكننا الانتظار أكثر من ذلك".

ويتزامن تنظيم التظاهرة، المقررة عند الساعة السابعة مساءً (16,00 ت غ) الأربعاء مع خطاب الرئيس فلاديمير بوتين السنوي أمام البرلمان، حيث سيتطرق فيه إلى "أهداف" تطوير روسيا والانتخابات التشريعية المزمعة في الخريف المقبل.

تابع فولكوف "ادعوا جميع أصدقائكم واخرجوا إلى الساحات الرئيسية. اجتمعوا في أكبر مدينة يمكنكم الوصول إليها مساء الأربعاء" داعيًا الروس إلى المشاركة في "المعركة النهائية" بين "الخير" و"الشر المطلق".

وأضاف "يحظر بوتين صراحة جميع أنشطة المعارضة في روسيا. وهذا يعني أن هذا التجمع يمكن أن يكون الأخير في البلاد لسنوات قادمة. ولكن في مقدورنا تغيير ذلك" داعياً مواطنيه إلى "عدم الخوف بعد الآن".

وأعرب أطباء مقربون من نافالني السبت عن خشيتهم من أن يتعرض لسكتة قلبية "بين دقيقة وأخرى" بسبب المستوى "الحرج" لنسبة تركيز البوتاسيوم في دمه.

وطالبوا في رسالة موجهة إلى إدارة سجن بوكروف حيث يقبع، بوضعه على الفور في قسم العناية المركزة.

أضرب المعارض الرئيسي للكرملين عن الطعام في 31 آذار/مارس احتجاجا على ظروف احتجازه السيئة، متهما إدارة السجن بمنعه من الوصول إلى طبيب وأدوية بعد إصابته بانزلاق غضروفي مزدوج وفقا لمحاميه.

وحكِم على نافالني الذي أوقف في كانون الثاني/يناير لدى عودته من ألمانيا حيث خضع للعلاج بعد عملية تسميم العام الماضي اتهم الكرملين وأجهزة الأمن الروسية بالوقوف خلفها، بالحبس عامين ونصف العام لإدانته بانتهاك شروط إطلاق سراحه المشروط في قضية فساد سابقة، واصفا الحكم القضائي بحقه بأنه مسيّس.