الكويت وإيران تمنعان دخول المسافرين القادمين من الهند

الكويت (أ ف ب) –

إعلان

أعلنت الكويت أنها علّقت الرحلات التجارية المباشرة من وإلى الهند بينما منعت إيران دخول المسافرين القادمين من هذا البلد الذي يشهد ارتفاعاً حاداً في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

مع 16,5 مليون إصابة مسجّلة رسمياً، تُعتبر الهند ثاني أكثر الدول تضرراً في العالم بعد الولايات المتحدة وتعاني نقصاً في الأكسيجين في مستشفياتها الغارقة في معالجة مئات آلاف الحالات الجديدة يومياً.

وكتبت الحكومة الكويتية في تغريدة ليل الجمعة السبت "نظراً للأوضاع الصحية في جمهورية الهند الصديقة تقرر إيقاف الرحلات التجارية المباشرة مع جمهورية الهند حتى إشعار آخر".

ويمكن للمقيمين في الكويت الذين توجهوا إلى الهند، العودة إلى البلاد عبر دولة ثالثة بشرط التوقف فيها لمدة تفوق 14 يوماً.

في هذا البلد النفطي الغني الذي اتخذ تدابير صارمة لاحتواء تفشي كوفيد-19، يشكل الأجانب 70% من السكان وبينهم مئات آلاف العمّال الهنود.

في إيران، أعلنت السلطات أيضاً تدابير مقيّدة تطال المسافرين الوافدين من الهند وباكستان.

وقال المتحدث باسم هيئة الطيران الإيرانية محمد حسن ذيبخش وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء "إرنا" الرسمية، إن "نسخة متحوّرة من الفيروس رُصدت في الهند وباكستان، وسيتمّ تعليق الرحلات القادمة والمتوجهة إلى هذين البلدين هذا المساء (السبت) عند منتصف الليل".

وأضاف "ليس هناك رحلات (مباشرة) مقررة بين إيران والهند" لكن "لن يتمّ استقبال" المسافرين القادمين من الهند وباكستان عبر دولة ثالثة.

وأشار الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت عبر التلفزيون الرسمي إلى وجود "خطر آخر اليوم (...) هو خطر الفيروس الهندي (المتحوّر) وهو أسوأ من النسخ المتحوّرة البريطانية والبرازيلية والجنوب إفريقية".

وحذّر روحاني من أن "في حال دخل هذا (المتحوّر) البلاد، ستكون لدينا مشكلة كبيرة" داعياً حكام المحافظات الشرقية في إيران الواقعة على الحدود مع باكستان والهند، إلى "أن يكونوا متيقظين جداً".

وأعلنت دولة الإمارات أيضاً الخميس تعليق الرحلات القادمة من الهند لعشرة أيام على الأقل.

وتوصي الولايات المتحدة بعدم السفر إلى الهند حتى للأشخاص الذين تلقوا اللقاح المضاد لكورونا، وعلّقت كندا من جهتها لمدة ثلاثين يوماً الجمعة الرحلات القادمة من الهند وباكستان.

وأُحصيت في الهند خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، 2624 وفاة جراء المرض، في عدد قياسي جديد يرفع العدد الإجمالي الرسمي للوفيات منذ بدء تفشي المرض إلى قرابة 190 ألفاً في هذا البلد الذي يعدّ 1,3 مليار نسمة.