بطولة إيطاليا: إنتر بخطى ثابتة نحو اللقب ويوفنتوس يتعثّر

روما (أ ف ب) –

إعلان

اقترب نادي إنتر خطوة مهمة في طريقه إلى الفوز بلقبه الأول خلال 11 عاماً، بعودته الأحد إلى سكة الانتصارات بفوزه على فيرونا بهدف نظيف، في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم التي شهدت أيضاً سقوط يوفنتوس في فخ التعادل 1-1 مع فيورنتينا.

وخطف إنتر انتصاره بصعوبة بهدف سجله ماتيو دارميان في الدقيقة 76، ليرفع الـ"نيراتسوري" رصيده إلى 79 نقطة، بفارق 13 نقطة عن أقرب ملاحقيه ميلان الذي يلعب الاثنين، فيما تجمد رصيد فيرونا عند 41 نقطة بالمركز العاشر.

وبدأ فريق المدرب أنتونيو كونتي المباراة بهجوم ضاغط، ولاحت أولى فرصه في الدقيقة الثالثة من المباراة، عندما انفرد الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس بالمرمى بعدما وصلته تمريرة رأسية من البلجيكي روميلو لوكاكو من وسط الملعب، لكنه سددها بعيدة فوق المرمى.

كما كان المغربي أشرف حكيمي قادراً على التسجيل في أكثر من مناسبة، خصوصاً في الدقية 17 حينما سدد أرضية قوية من مشارف منطقة الجزاء أبعدها الحارس بصعوبة.

وسنحت فرصة لفيرونا في الدقيقة 25، لكن الحارس السلوفيني سمير هندانوفيتش كان بالمرصاد.

وانتظر إنتر حتى الدقيقة 76 لافتتاح التسجيل عن طريق البديل دارميان، بعدما توغل حكيمي ولعب كرة إلى الايطالي في الجهة اليسرى، ليتوغل الأخير بين المدافعين ويسددها في الشباك.

وأدرك فيرونا التعادل في الدقيقة 83، لكن الحكم ألغاه بعد تدخل من لاعب فيرونا على هندانوفيتش، لينهي إنتر المباراة بهدف نظيف ويخطف ثلاث نقاط ثمينة.

- موراتا ينقذ يوفنتوس -

وعاد يوفنتوس إلى مسلسل التعثر مجدداً بتعادله مع مضيفه فيورنتينا 1-1 حيث يواجه خطر عدم بلوغ دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وتقدم فيورنتينا عن طريق الصربي دوشان فلاهوفيتش (29 من ركلة جزاء)، فيما عادل الإسباني ألفارو موراتا النتيجة ليوفنتوس (46).

وبهذه النتيجة رفع يوفنتوس رصيده إلى 66 نقطة في المركز الثالث مؤقتًا، قد يخسره في حال فوز او تعادل أتالانتا ضد ضيفه بولونيا لاحقًا، وعلى بعد ثلاث نقاط من نابولي الخامس الذي يحل على تورينو الاثنين.

فيما استقر فيورنتينا في المركز الـ14 برصيد 34 نقطة.

وهذه هي المباراة الأولى ليوفنتوس بعد الصفعة التي تلقاها هذا الاسبوع إثر فشل مشروع رئيسه أندريا أنييلي بإطلاق الدوري السوبر الاوروبي وتخليه عن رئاسة رابطة الأندية الأوروبية ليخلفه رئيس باريس سان جرمان القطري ناصر الخليفي.

وكان السلوفيني ألكسندر تشيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) عبّر عن شعوره بخيانة كبيرة مما فعله أنييلي، بعدما ارتبط معه بعلاقة صداقة لدرجة طلب فيها أن يكون عرّاب إحدى ابنتيه.

وكان فيورنتينا البادئ في الهجمات عن طريق الفرنسي فرانك ريبيري الذي انطلق بمرتدة سريعة ومرر الكرة نحو فلاهوفيتش، لكن الحارس البولندي فويتشخ تشيشني كان بالمرصاد (10).

وبحلول الدقيقة 28، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح أصحاب الأرض بعدما احتكم لتقنية حكم الفيديو المساعد (في إيه آر) أظهرت وجود لمسة يد على الفرنسي أدريان رابيو، ليترجمها فلاهوفيتش بنجاح، لينهي فيورنتينا الشوط الأول متقدماً.

ومع بداية الشوط الثاني، أقحم أندريا بيرلو موراتا بدلاً من الأرجنتيني باولو ديبالا، ليكون الإسباني الخيار الصحيح إذ سجل هدف التعادل بعد دقيقة واحدة من دخوله عبر انطلاقة من الجانب الأيمن، قبل أن يسدد بيسراه كرة سكنت الشباك (46).

وحاول البرتغالي كريستيانو رونالدو خطف النقاط الثلاث من محاولات عدة، لكنها باءت بالفشل.

- أودينيزي يقسو على بينيفينتو -

عمّق أودينيزي جراح مضيفه بينيفينتو المهدد بالهبوط الى الثانية بفوزه عليه بنتيجة 4-1 الاحد.

وتناوب على رباعية أودينيزي كل من الأرجنتيني ناهويل مولينا (4)، التركي ـ الألماني توغلاي أرسلان (31)، الدنماركي ينس سترايغر لارسن (49) والبديل الهولندي جايدن براف (73).

وسجل هدفي بينيفينتو نيكولاس فيولا (34 من ركلة جزاء) وجانلوكا لابادولا (83).

حقق أودينيزي فوزه العاشر هذا الموسم وتقدم للمركز الحادي عشر موقتا برصيد 39 نقطة.

في المقابل، يعاني بينيفينتو الذي يشرف على تدريبه المهاجم الدولي السابق فيليبو إنزاغي للفوز على أرضه حيث تعرض لخسارته التاسعة هذا الموسم والـ 16 في الإجمالي، ليقبع في المركز الـ 17 برصيد 31 نقطة.

وفشل رجال المهاجم السابق ليوفنتوس وميلان في البناء على الفوز المفاجىء على فريق "السيدة العجوز" بهدف نظيف في المرحلة 28، فحقق سلسلة من خمس مباريات لم يذق خلالها طعم الفوز، إذ خسر في ثلاث وتعادل مرتين.

وبات بينيفينتو مهدداً بخسارة آخر مركز يتفادى به الهبوط، في حال نجح منافسه المباشر كالياري صاحب المركز الثامن عشر مع 28 نقطة من الفوز في مباراته الصعبة أمام ضيفه روما في وقت لاحق اليوم.