65 قتيلا في المعارك في مأرب في اليمن مع تقدّم المتمردين (مصادر عسكرية)

دبي (أ ف ب) –

إعلان

أسفرت المعارك بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في مأرب في اليمن عن 65 قتيلاً على الأقل في الساعات الـ48 الأخيرة بينما يواصل المتمردون تقدّمهم في هذه المحافظة الواقعة في شمال البلاد، وفق ما أفادت مصادر عسكرية حكومية الأحد.

ويسعى المتمردون إلى السيطرة على محافظة مأرب، آخر معقل للحكومة في الشمال وباتوا حالياً بحسب المصادر، على بعد أقل من ستة كيلومترات من مدينة مأرب مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، رغم الدعم الجوي من التحالف بقيادة السعودية الذي يساعد عسكرياً القوات الحكومية.

وأفادت المصادر وكالة فرانس برس عن مقتل 65 شخصاً على الأقل في الساعات الـ48 الأخيرة بينهم 26 عنصراً من القوات الحكومية بينهم أربعة ضباط.

ونادراً ما يعلن المتمردون عن الخسائر في صفوفهم.

وقالت المصادر إن "الحوثيين استكملوا السيطرة تماما على جبهة الكسارة" في شمال غرب المحافظة ويقتربون من مركزها.

وستشكّل خسارة مأرب، إن حصلت، ضربة قوية للحكومة وحليفتها السعودية، وتعزّز موقف المتمردين المتحالفين مع إيران في أي مفاوضات مستقبلية، وقد تدفعهم إلى محاولة التقدم جنوبا.

في آذار/مارس، رفض الحوثيون دعوة السعودية لوقف إطلاق النار على مستوى البلاد، إذ إنهم يطالبون برفع كامل للحظر الجوي والبحري الذي تفرضه السعودية. وبدلاً من ذلك، صعّدوا الهجمات بالطائرات المسيّرة والصواريخ البالستية نحو عمق المملكة التي توفر الدعم الجوي للقوات الموالية للحكومة في معارك مأرب.

ويتواصل هجوم المتمردين على مأرب رغم الدعوات من أجل هدنة في البلد الذي تمزّقه الحرب منذ 2014.

وخلّف النزاع عشرات آلاف القتلى ودفع نحو 80 في المئة من السكّان للاعتماد على الإغاثة الإنسانية وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقاً للأمم المتحدة. وتسبّب كذلك بنزوح نحو 3,3 ملايين شخص وتركَ بلداً بأسره على شفا المجاعة.