أرتيتا يؤكد أن مالكي أرسنال أبدوا إلتزامهم تجاه النادي لدحض شائعات بيعه

لندن (أ ف ب) –

إعلان

أمل مدرب أرسنال الإسباني ميكيل أرتيتا الأربعاء أن يكون البيان الصادر عن مالكيه كافياً لدحض الشائعات حول إمكانية بيع النادي اللندني لمؤسس منصة البث التدفقي العملاقة في الخدمات الصوتية والموسيقى "سبوتيفاي" السويدي دانيال إيك.

وكان الملياردير السويدي أشار الاسبوع الماضي في صفحته الخاصة على "تويتر" إلى إهتمامه بشراء نادي "المدفعجية" والمملوك من الملياردير الأميركي ستان كرونكي عبر مجموعته "كرونكي سبورتس أند إنترتاينمنت" (كاي أس اي).

وأكد إيك انه يفكر بتقديم عرض لشراء أرسنال، فيما أشارت تقارير صحافية هذا الاسبوع أن مجموعة من لاعبي أرسنال السابقين يتقدم الفرنسي تييري هنري ومواطنه باتريك فييرا والمهاجم الهولندي دنيس بيرغكامب سيكونون ضمن مجموعة من الاستشاريين.

غير أن مالك النادي الاميركي كرونكي أخمد نيران هذه الشائعات في مهدها بقوله في بيان "في الأيام المنصرمة لاحظنا تكهنات في وسائل الإعلام تتعلّق بعرض استحواذ نادي أرسنال".

وأضاف "ما زلنا ملتزمين بنسبة 100 في المئة تجاه أرسنال ولن نبيع أي حصّة في النادي. لم نتلق أي عرض ولن نقبل أي عرض".

وعبّر أرتيتا عن سعادته من ردّ فعل مالك أرسنال في المؤتمر الصحافي الذي عقده تمهيداً لمباراة فريقه الخميس في ذهاب نصف النهائي مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" أمام فياريال الاسباني الذي يشرف على تدريبه مدرب أرسنال السابق الإسباني أوناي إيمري.

وقال "يُنهي (البيان) الكثير من التكهنات بشأن ما كان يمكن أن يحدث لأنهم تحركوا مباشرة وأوضحوا أفكارهم وماذا يريدون فعله بنادي كرة القدم".

وتابع "تكلمنا معهم، واعتقد أن الأمور واضحة، وقد أكدوا التزامهم وطموحهم للنادي لأننا جميعا نريد فريقاً ناجحاً على أرض الملعب. كان واضحاً وأزال أي شك حول المسألة".

وتظاهر الآلاف من مشجعي "المدفعجية" خارج ملعب الامارات في العاصمة لندن قبيل مباراة فريقهم ضد ايفرتون في الدوري الممتاز الجمعة الفائت (خسروا بهدف نظيف)، اعتراضًا على مشاركة ناديهم الى جانب 11 نادياً من كبار أوروبا في إطلاق الدوري السوبر الاوروبي الانفصالي.

وانسحب أرسنال والاندية الانكليزية الخمسة الأخرى من المشروع الانشقاقي بعد أقل من 48 ساعة على إطلاقه بعد ضغوطات من المشجعين، اللاعبين، الاتحادات، رجال السياسة والرعاة.

ويحتل أرسنال المركز العاشر في الدوري الممتاز وهو في طريقه الى تحقيق أسوأ نتيجة له منذ العام 1995.

إلا أن الفرصة أمامه للعودة الى دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في خمسة أعوام، في حال فوزه بـ "يوروبا ليغ".