وزير الخارجية الأميركي يعرب عن قلقه بشأن حرية الصحافة في المجر

واشنطن (أ ف ب) –

إعلان

أعرب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن قلقه الأربعاء بشأن تدهور حرية الصحافة في المجر وتعهد حض رئيس الوزراء فيكتور أوربان على احترام التعددية.

وخلال حلقة نقاش قبل اليوم العالمي لحرية الصحافة، حذر أنتوني بلينكن من أن روسيا والصين تحاولان "تقويض الإرادة الديموقراطية السيادية" لدول وسط أوروبا وشرقها التي ناشدها الحفاظ على مبادئ الانفتاح.

وقال وزير الخارجية الأميركي ردا على سؤال من وسيلة الإعلام المجرية المستقلة "تيليكس" إنه "لدينا قلق حقيقي يشاركنا فيه المدافعون الدوليون عن حرية الصحافة والعديد من المجريين، بشأن تراجع التعددية والتنوع والأصوات المستقلة".

وأضاف "هذا هو نسيج الديموقراطية"، داعيا الحكومة المجرية إلى "تعزيز بيئة منفتحة".

وعندما تولى منصبه، وعد الرئيس الأميركي جو بايدن بالتركيز مجددا على مسألة الديموقراطية، خصوصا عبر عقد قمة للدول الديموقراطية، خلافا لسلفه دونالد ترامب الذي يميل إلى تقارب مع أنظمة استبدادية.

واستقبل فكتور أوربان القريب من رؤية دونالد ترامب المناهضة للهجرة، مايك بومبيو سلف أنتوني بلينكن، الذي اعتبر أنه من الأفضل العمل مع هذه الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي بدلا من إستبعادها.

وخفضت منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية مرتبة المجر بمقدار 16 نقطة العام الماضي في تقريرها السنوي حول حرية الصحافة لتضع بودابست في المركز 89 بسبب "التراجع الحاد في حرية الإعلام".

في شباط/فبراير، خسرت محطة "كلوبراديو" التي غالبا ما تنتقد الحكومة المجرية، استئنافها بعدما سحب منها ترخيص البث.

ورغم الإجراءات القانونية التي ما زالت جارية، أكدت الإذاعة أنه تم منح ترددها هذا الشهر ل"سبيريت إف ام" التي يملكها حليف لفكتور أوربان.