هيئة قضائية دولية تُصدر في 8 حزيران/يونيو حكمها في استئناف ملاديتش

لاهاي (أ ف ب) –

إعلان

أعلنت محكمة دولية الجمعة أنّ قضاتها سيُصدرون في 8 حزيران/يونيو حكمهم في الاستئناف الذي قدّمه القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش في حكم الإدانة الصادر بحقّه بارتكاب إبادة جماعية وجرائم حرب وأخرى ضدّ الإنسانية خلال حرب البوسنة (1992-1995).

وقالت "الآلية الدولية لتصريف الأعمال المتبقية للمحكمتين الجنائيتين" (المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة والمحكمة الجنائية الدولية لرواندا) التي تولّت أعمال المحكمة الخاصة بيوغوسلافيا بعد إغلاقها إنّ "الحُكم سيُعلن عنه في لاهاي في 8 حزيران/يونيو".

وملاديتش البالغ 78 عاماً استأنف الحكم الذي أصدرته بحقّه في 2017 محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة وقضت بسجنه مدى الحياة بعدما أدانته خصوصاً بالمسؤولية عن مجزرة سريبرينيتسا التي راح ضحيتها في 1995 أكثر من ثمانية آلاف مسلم بين رجل وفتى بأيدي قوات صرب البوسنة، في أسوأ مذبحة شهدتها القارة العجوز منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وعُقدت جلسات محاكمة الاستئناف في آب/أغسطس 2020 بعد أن كانت مقرّرة أساساً في آذار/مارس لكنّها أرجئت مرة أولى لخضوع ملاديتش لعملية في القولون ومرة ثانية بسبب جائحة كوفيد-19.

وملاديتش الذي وصف المحكمة بأنّها "أحد نتاجات القوى الغربية"، مصرّ على أنّه ما زال "هدفاً لحلف شمال الأطلسي"، وقد اتّهم المدّعين العامين خلال محاكمته بالسعي إلى "أبلسته وشيطنته وتخوينه".

والجنرال السابق الملقّب بـ"جزّار البلقان" ما انفكّ يقول إنّه منذ اندلاع الحرب في البوسنة انجرّ إلى الصراع رغماً عنه.

وألقي القبض على ملاديتش في 2011 بعد فراره من وجه العدالة طوال 16 عاماً وقد صدر حُكم الإدانة بحقّه في 2017 بعد محاكمة استمرّت ثلاث سنوات.

وخلّفت حرب البوسنة (1992-1995) حوالي مئة ألف قتيل و 2.2 مليون مهجّر.