السجن 10 أشهر للمعارض جوشوا وونغ لتظاهرة في ذكرى تيان أنمين في هونغ كونغ

هونغ كونغ (أ ف ب) –

إعلان

حكم على الناشط جوشوا وونغ الذي يعد من أهم شخصيات الحركة المؤيدة للديموقراطية في هونغ كونغ الخميس بالسجن لمدة عشرة أشهر إضافية لمشاركته العام الماضي في وقفة احتجاجية "غير قانونية" في ذكرى قمع تظاهرات ساحة تيان أنمين.

وكانت المستعمرة البريطانية السابقة لعقود المكان الوحيد في الصين الذي يتم فيه إحياء ذكرى الحركة الطلابية والاجتماعية في 1989 في بكين.

لكن للمرة الأولى منذ ثلاثين عاما لم تسمح السلطات الصينية بالوقفة الاحتجاجية في الرابع من حزيران/يونيو 2020 بحجة وباء كوفيد-19 في إطار إحكام سيطرتها على المنطقة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي.

ومع ذلك، تحدى عشرات الآلاف من الأشخاص الحظر للاحتفال سلميا بالذكرى الحادية والثلاثين لحملة تيان انمين القمعية في فكتوريا بارك في وسط هونغ كونغ. وأطلقت ملاحقات قضائية ضد 24 من شخصيات الحركة المؤيدة للديموقراطية.

وصدرت أحكام على أربعة منهم هم جوشوا وونغ وليستر شوم وتيفاني يوين وجانيل ليونغ الخميس بعدما اقروا بالتهم الموجهة إليهم الشهر الماضي بالمشاركة في تجمع غير قانوني.

وحكم على جوشوا وونغ الذي يعد من أشهر شخصيات حركة الاحتجاج في هونغ كونغ في الخارج، بالسجن عشرة أشهر تضاف إلى السجن 13 شهرا ونصف الشهر يقضيها حاليا لمشاركته في تظاهرة خلال الحراك الاحتجاجي في 2019.

وقال القاضي ستانلي تشان إن "هذا الحكم يجب أن يردع الناس عن ارتكاب جنح أو تكرارها".

وحُكم على شوم بالسجن ستة أشهر وعلى كل من ليونغ والناشطة يوين بالسجن أربعة أشهر.

ويحاكم الناشطون الأربعة أيضا في قضية أخرى بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين على هونغ كونغ العام الماضي ويعد حاليا الأداة الرئيسية للقمع الصيني في المستعمرة البريطانية السابقة.