دورة روما: ديوكوفيتش ونادال لتبديد الشكوك قبل رولان غاروس

روما (أ ف ب) –

إعلان

يسعى كل من الصربي نوفاك ديوكوفيتش والإسباني رافايل نادال الى تبديد الشكوك قبل أقل من ثلاثة أسابيع على انطلاق بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى، على ملاعب رولان غاروس، وذلك عندما يخوضان غمار دورة روما، رابعة دورات الألف نقطة للماسترز.

وتتجه الأنظار إلى ديوكوفيتش ونادال المصنفين في المركزين الأول والثاني عالميا، في دورة روما التي يسيطران على ألقابها في السنوات الـ16 الأخيرة بمعدل خمسة القاب للصربي آخرها العام الماضي، وتسعة ألقاب للماتادور الإسباني آخرها في العامين 2018 و2019.

ويدخل نادال دورة روما بلقب واحد على أرضيته المفضلة، الملاعب الترابية، وكان في برشلونة، ولكن بإقصاء من الدور ربع النهائي لدورتين من الماسترز للألف نقطة: مونتي كارلو ومدريد، في ثاني أسوأ مشوار للماتادور على الملاعب الترابية منذ عام 2019.

في ذلك العام، ودع نادال الدورات الثلاث من الدور نصف النهائي قبل أن يستعيد تألقه في دورة روما بفوزه على ديوكوفيتش في المباراة النهائية قبل أن يتوج في رولان غاروس على حساب النمسوي دومينيك تيم.

من جهته، حقق ديوكوفيتش نتائج مخيبة على الملاعب الترابية منذ تتويجه بلقب بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات الغراند سلام، في شباط/فبراير الماضي، حيث خرج من الدور ثمن النهائي لدورة مونتي كارلو على يد البريطاني دانيال إيفانز، ثم خرج على يد الروسي أصلان كاراتسيف في الدور نصف النهائي من دورة بلغراد في بلاده.

وستكون دورة روما التي بلغ احدهما (على الاقل) المباراة النهائية منذ عام 2005، فرصة لهما لاستعادة السيطرة، في ما سيبدو وكأنه بروفة قبل رولان غاروس المقررة في الفترة بين 30 أيرا/مايو الحالي و13 حزيران/يونيو المقبل، حيث يسعى نادال لتعزيز رقمه القياسي باللقب الرابع عشر، وديوكوفيتش الى لقبه الثاني فقط بعد الاول عام 2016.

باستثناء السويسري روجيه فيدرر الذي سيشارك في دورة جنيف (في الفترة بين 16 و22 أيار/مايو) قبل باريس، تشهد العاصمة الإيطالية حضور أفضل اللاعبين في العالم مع حضور جماهيري اعتبارا من الدور ثمن النهائي بنسبة 25 بالمئة.

- "نهاية النفق" -

على مقربة من الملعب الأولمبي حيث الاستعداد لاستضافة المباراة الافتتاحية لنهائيات كأس أوروبا لكرة القدم في 11 حزيران/يونيو المقبل بحضور نحو 15 الف متفرج، ستكون ملاعب فورو إيطاليكو مسرحًا لإعادة فتح أبواب الملاعب الرياضية أمام الجماهير، لتضع حدا للعب خلف أبواب مغلقة منذ تشرين الأول/أكتوبر.

خلال نسخة 2020 التي نظمت في أيلول/سبتمبر الماضي بعد تأجيلها بسبب جائحة كورونا، تمكن ألف متفرج من حضور نصف نهائي ونهائي الرجال والسيدات.

وقالت وكيلة وزارة الرياضة الإيطالية نجمة المبارزة السابقة فالنتينا فيتسالي: "دورة إيطاليا المفتوحة هي شعاع الشمس في نهاية النفق".

لن يشتكي اللاعبون مثل نادال الذي لم يخف سعادته بعودة الجماهير في دورة مدريد حيث تم تحديد معدل حضوره بنسبة 40 في المئة هذا الاسبوع. وقال نادال "إنه يحدث فرقًا كبيرًا، كما أنه يساعد على مستوى الطاقة في دعم كل شيء آخر".

يطمح نادال الى اللقب العاشر في دورة روما، لكنه سيبحث على الخصوص عن استعادة توازنه بعد خروجه من دورة مدريد على يد الألماني ألكسندر زفيريف الذي يمكن أن يجده في روما مرة أخرى في ربع النهائي.

بدوره، يأمل ديوكوفيتش، الوحيد الذي هزم نادال في النهائي في روما، في استعادة مستواه والحفاظ على اللقب الذي توج به في أيلول/سبتمبر الماضي للمرة الخامسة في عشر مباريات نهائية في الدورة، وكان على حساب الأرجنتيني دييغو شفارتسمان.

ولدى السيدات، من المتوقع أن تتواجد كل اللاعبات في روما، مع عودة الأميركية سيرينا ويليامس إلى الملاعب للمرة الأولى منذ خسارتها نصف نهائي بطولة استراليا المفتوحة أمام اليابانية ناومي أوساكا.

وستواجه وليامس المصنفة ثامنة عالميا وحاملة الرقم القياسي في عدد الالقاب في الدورة (4) منافسة قوية من الاسترالية آشلي بارتي والرومانية سيمونا هاليب حاملة اللقب والتي بلغت المباراة النهائية ثلاث مرات في الأعوام الأربعة الأخيرة.