محكمة فرنسية ترفض دعوى تتعلق باستخدام مبيد سام في حرب فيتنام

إيفري (فرنسا) (أ ف ب) –

إعلان

رفضت محكمة فرنسية الإثنين دعوى رفعتها سيدة فرنسية فيتنامية بحق عدد من الشركات الكبرى لتصنيع الكيمياويات الزراعية من بينها مونسانتو وداو كيميكال، على خلفية استخدام الجيش الأميركي للمبيد السام المعروف بـ"العامل البرتقالي" خلال حرب فيتنام.

وقضت محكمة إفري بضواحي باريس بعدم تمتعها بالولاية القضائية للبت في قضية تتعلق بالأعمال الحربية للحكومة الأميركية، وفق الحكم الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس.

واتهمت ترام تو نغا، الصحافية السابقة المولودة عام 1942 في ما كان يعرف سابقا بالهند الصينية الفرنسية، شركات تصنيع المواد الكيميائية بالتسبب بضرر جسيم لها ولآخرين ببيع الحكومة الأميركية مبيد "العامل البرتقالي" الذي استخدمته بشكل مدمر في الحرب.

واتهمت الشركات أيضا بإلحاق أضرار بالبيئة.

وفي قرار رفضها الدعوى قالت المحكمة إن الشركات كان تتصرف "بناء على أوامر" الحكومة الأميركية التي كانت منخرطة في "عمل سيادي".

وتقدر منظمات غير حكومية أن أربعة ملايين شخص في فيتنام ولاوس وكمبوديا تعرضوا لما يصل إلى 76 مليون لتر من المبيد الذي قامت القوات الأميركية برشه بين 1962 و1971 على الغابات والمحاصيل في فيتنام ولاوس في إطار معاركها ضد قوات فيتنام الشمالية الشيوعية.

وتعاني تران تو نغا من تأثيرات هذا المبيد ومن بينها داء السكري من النوع 2 وحساسية نادرة جدا ضد الانسولين.

وتوفيت إحدى بناتها بسبب تشوه في القلب.

وقالت الشركات المتعددة الجنسيات إنه لا يمكن تحميلها مسؤولية استخدام الجيش الأميركي مواد من تصنيعها.