بطولة ألمانيا: الماكينة ليفاندوفسكي يعادل رقم مولر التاريخي

برلين (أ ف ب) –

إعلان

صنع البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ السبت ما اعتبره كثر مستحيلا، عندما عادل رقما قياسيا تاريخيا لأربعين هدفا في موسم واحد من الدوري الألماني لكرة القدم، حمله الهداف غيرد مولر منذ موسم 1971-1972.

وسجّل ليفاندوفسكي، أفضل لاعب في العالم لعام 2020 من قبل الاتحاد الدولي "فيفا"، هدف الافتتاح من نقطة الجزاء في الدقيقة 26 أمام مضيفه فرايبورغ في المرحلة 33قبل الأخيرة، قبل أن يرفع قميصه مظهرا عبارة "إلى الأبد غيرد" ثم يتلقى تهنئة شرفية من زملائه.

وسجّل ليفاندوفسكي (32 عاما) أهدافه الأربعين في 28 مباراة بعد اصابته بركبته الشهر الماضي مقابل 34 مباراة لمولر. ورفع رصيده إلى 47 هدفا في 39 مباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم.

وقال البولندي لشبكة سكاي "هذا شرف كبير لي، كان رقما أسطوريا صمد فترة طويلة، الأمر لا يُصدّق ولم اتوقع أبدا معادلته. أنا فخور جدا".

وخاض بايرن المباراة التي انتهت بالتعادل 2-2، بعد ضمانه اللقب التاسع تواليا في البوندسليغا، علما أنه يملك مباراة أخيرة سيخوضها السبت المقبل ضد أوغسبورغ.

وتابع "حصلت على فرصة تسجيل هدف ثان، لكن ربما من الصعب تحطيم هكذا رقم مرة واحدة. تبقى مباراة كي أحاول تحطيمه. لن يكون اسمي وحده متواجدا على اللائحة، بل كامل فريقي".

واقترب ليفاندوفسكي من حسم لقب هداف الدوري للمرة السادسة في مسيرته الزاخرة مع الفريق البافاري، علما بان أول ألقابه كهداف للدوري حققه عندما كان في صفوف بوروسيا دورتموند في 2014.

وقال زميله توماس مولر "يصعب وصف هذا الرقم. هذا جنوني... حصل على فرصة تسجيل الهدف الـ41، لكنه انسان ويهدر الفرص. لا ننسى انه دون غيرد مولر لم يكن بايرن بالصورة التي نعرفها اليوم".

وكانت أوشي زوجة غيرد مولر (75 عاما) الذي يعاني من مرض الخرف منذ عام 2015 رأت بأن الأخير سيكون سعيدا في حال قام ليفاندوفسكي بتحطيم رقمه القياسي، وقالت في هذا الصدد "غيرد ليس حسودا، لن يتحسّر على فقدان الرقم القياسي، وسيكون في مقدمة المهنئين لليفاندوفسكي وسيقول +حسنا فعلت ايها الشاب، انك رائع+".

واضافت مازحة متوجهة بكلامها إلى الهداف البولندي "عزيزي ليفاندوفسكي، 40 هدفا تكفي"، معربة عن املها في أن يعادل الرقم القياسي من دون أن يحطّمه.

وتابعت "كوني زوجة غيرد، أفضل ان يحتفظ بالرقم القياسي. غيرد مولر فريد من نوعه، حتى لو نجح ليفاندوفسكي في تحطيم رقمه، سيبقى غيرد، غيرد، لا احد سينساه، سيبقى دائما +مدفعجي+ الأمة".

وكشفت بان غيرد، بطل العالم 1974 مع منتخب ألمانيا الغربية وأوروبا ثلاث مرات مع بايرن، تفاجأ لصمود رقمه على مدى سنوات طويلة علما بأنه سجل 365 هدفا في 427 مباراة في البوندسليغا وهو رقم قياسي ايضا، فيما يحتل ليفاندوفسكي المركز الثاني (276).

- "ماكينة" و"جسد" -

ويأتي هذا الانجاز بعد موسمين استثنائيين للبولندي على صعيد الأندية. كان اللاعب الرئيس في احراز بايرن لقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، فخطف لقب الهداف في المسابقة القارية وفي الدوري والكأس المحليين.

أرقام منحته جائزة أفضل لاعب في العالم من قبل فيفا، في ظل حجب جائزة الكرة الذهبية من مجلة فرانس فوتبول بسبب فيروس كورونا.

من أبرز ميزاته ثبات مستواه وقوته الذهنية والجسدية، وقدرته على اللعب وظهره نحو المرمى، كما يشارك في صنع الهجمات وفي الفقرات الدفاعية.

ثباته الجسدي ينعكس من خلال غياباته القليلة، اذ افتقده الفريق البافاري بمعدل ثلاث مباريات فقط في الموسم منذ وصوله عام 2014 من بوروسيا دورتموند.

يقول عنه قائد منتخب ألمانيا المتوج بمونديال 1990 لوثار ماتيوس "روبرت هو اللاعب الأكثر كمالا في كرة القدم العالمية. لقد قطع مرحلة إضافية الموسم الماضي واصبح أفضل".

ورأى الرئيس التنفيذي لبايرن كارل-هاينتس رومينيغه الأسبوع الماضي "بصراحة أنا مذهول، اعتقدت ان الرقم القياسي لمولر سيبقى صامدا إلى الأبد".

أما زوجته آنّا، اللاعبة الدولية السابقة في الكاراتيه والتي تعمل كمدربة خاصة له وتشرف على نظامه الغذائي، فتقول "زوجي ماكينة"، فيما يلقّبه رفاقه "الجسد" بسبب جسمه المنحوت بالعضلات.

- معادلة دون تحطيم -

وبالعودة إلى المباراة، افتتح ليفاندوفسكي التسجيل من نقطة الجزاء بعد عرقة على توماس مولر (26). عادل فرايبورغ سريعا برأسية مانويل غولده اثر ركنية (29).

مطلع الشوط الثاني، كثف بايرن ضغطه، واستعاد لوروا سانيه التقدم متابعا عرضية من توماس مولر (53).

أهدر بعدها ليفاندوفسكي فرصة الانفراد بالرقم القياسي التاريخي، قبل أن يعادل فرايبورغ مجددا بمرتدة سريعة وتسديدة يسارية قوية لكريستيان غونتر في شباك الحارس البديل ألكسندر نوبل (81).

وبعد أن ضمن بايرن ميونيخ البطل ووصيفه لايبزيغ المشاركة الموسم المقبل في دوري أبطال أوروبا، تنحصر المنافسة على البطاقتين الاخيرتين.

وتلقى أينتراخت فرانكفورت صفعة كبيرة، عندما عجز عن تخطي بوروسيا دورتموند الرابع موقتا، بخسارته على أرض شالكه الأخير والهابط إلى الدرجة الثانية 3-4.

وسجل للفائز-الجريح الهولندي المخضرم كلاس يان هونتيلار (15)، الكوسوفي بلندي إدريزي (52)، فلوريان فليك (60) والأميركي ماثيو هوب (64)، ولفرانكفورت الذي اخفق في تحقيق الفوز للمرة الثالثة تواليا، البرتغالي أندري سيلفا (29 و73) والفرنسي إيفان نديكا (51).

وبات برصيد فرانكفورت 57 نقطة، مقابل 58 لدورتموند الذي يحل على ماينتس الثالث عشر الأحد بعد تتويجه بلقب الكأس على حساب لايبزيغ (4-1) الخميس، و60 لفولفسبورغ الثالث الذي يحل على لايبزيغ الثاني (64).

وعلى غرار فرانكفورت، أهدر باير ليفركوزن السادس النقاط بتعادله مع مطارده وضيفه أونيون برلين 1-1. افتتح ليفركوزن (52 نقطة) التسجيل عبر الواعد فلوريان فيرتس (27)، قبل أن يعادل الفنلندي يويل بوهيانبالو لفريق العاصمة (72).

وخسر بوروسيا مونشنغلادباخ الثامن للمرة الثالثة في أربع مباريات أمام ضيفه شتوتغارت التاسع 1-2. افتتح المضيف التسجيل عبر المخضرم لارس شتيندل (45+1)، قبل ثنائية الياباني واتارو إندو (72) والنمسوي ساشا كالايدجيتش (77).

وتعادل أرمينيا بيليفيلد الخامس عشر مع ضيفه هوفنهايم الحادي عشر 1-1. سجل للأول الكرواتي أندري كراماريتش للضيوف (5) وللثاني أندرياس فوغلسامر (23).

وبهدفين في الشوط الثاني، فاز أوغسبورغ الثاني عشر على ضيفه فيردر بريمن السادس عشر 2-صفر، بهدفي راني خضيرة (57) والإيطالي دانيال كاليجيوري (90 من ركلة جزاء). وطُرد للمضيف السويسري روبن فارغاس مطلع المباراة (13)، قبل أن ترفع البطاقة الحمراء في وجه كريستيان غروس لاعب بريمن لنيله انذارين (49).

وانتهت مباراة هرتا برلين الرابع عشر وضيفه كولن السابع عشر بالتعادل السلبي.