رئيس بلدية بودابست يعلن نيته خوض الانتخابات التشريعية في مواجهة أوربان

بودابست (أ ف ب) –

إعلان

أعلن رئيس بلدية بودابست السبت أنه سيسعى لقيادة ائتلاف معارض بهدف الإطاحة برئيس الوزراء القومي فيكتور أوربان في الانتخابات التشريعية المقررة العام المقبل.

وقال غيرغلي كراشوني، الليبرالي الذي هزم مرشح أوربان في السباق على رئاسة بلدية العاصمة المجرية في 2019، إنه سيشارك في انتخابات تمهيدية لاتخاذ القرار حول من يرأس معارضة موحدة تتحدى أوربان وحزبه في الانتخابات البرلمانية.

وفي تسجيل فيديو نشره على فيسبوك قال كراشوني البالغ 45 عاما "في نهاية تفكير طويل سأخوض الانتخابات التمهيدية للمعارضة كمرشح لمنصب رئيس الوزراء".

وأضاف "أشعر بأن المجر في ورطة، بلدنا مقسمة إلى أقصى الحدود. أود أن أعمل على إعادة وحدة المجر". وكان يتحدث من قرية نيارتسون التي نشأ فيها وتبعد 270 كيلومترا عن بودابست.

والانتخابات التمهيدية التي ينظمها ائتلاف يضم ستة من أحزاب المعارضة، ستكون أسلوبا يعتمد للمرة الأولى لاختيار المرشحين للانتخابات البرلمانية في البلاد.

ولكراشوني حظوظ كبيرة في الفوز في الانتخابات التمهيدية للمعارضة. وثلاثة من الأحزاب أعلنت بالفعل تأييدها لكراشوني مرشحا في الانتخابات التشريعية المرجح أن تنظم في نيسان/أبريل المقبل.

وتظهر الاستطلاعات الأخيرة أن ائتلاف المعارضة يتقدم بفارق ضئيل على حزب فيدش القوي.

وقد فاز فيدش في ثلاث انتخابات برلمانية على التوالي محققا غالبية كبيرة منذ 2020، لأسباب منها قرار أحزاب المعارضة الترشح منفصلة.

العام الماضي، أعلن الائتلاف الذي يضم أحزابا يسارية وليبرالية ويمينية تكثر بينها المشاحنات، أنه سيوحد جهوده للتوصل إلى مرشح واحد ينافس فيدش في جميع الدوائر الانتخابية البالغ عددها 106.

واتفق أيضا على وضع برنامج مشترك للحكومة، واتهم أوربان بالسير بالمجر نحو نظام تسلطي بعيدا عن مبادئ الديموقراطية والاتحاد الأوروبي.

والدورة الأولى لاقتراع المعارضة المخصص لاختيار مرشح مشترك مقررة بين 18 و26 أيلول/سبتمبر.

ثم ينتقل الثلاثة الأوائل إلى دورة إعادة بين الرابع والعاشر من تشرين الأول/أكتوبر.