فيفبرو تقول إن موظفا أجنبيا في قطر اعتقل بعدما تحدث عن ظروف العمال

الدوحة (أ ف ب) –

إعلان

استنكرت النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) الثلاثاء، توقيف موظف أمني كيني في قطر انتقد ظروف معيشة العمّال المهاجرين في الدولة الخليجية الثرية التي تستضيف بطولة كأس العالم 2022.

وأجرت الدوحة سلسلة من الإصلاحات على قوانين العمل منذ اختيارها لاستضافة الحدث العالمي في 2010 والذي تطلّب خطة إعمار ضخمة اعتمدت بشكل رئيس على العمال الاجانب، لكنها غالبا ما تتعرض لانتقادات من قبل منظمات حقوقية.

وقالت النقابة التي تقدّم الدعم لجمعيات معنيّة بحقوق لاعبي كرة قدم محترفين إنّها "قلقة بشأن احتجاز مالكولم بيدالي في قطر في 4 أيار/مايو، وهو ضابط أمن كيني كتب مدونة عن محنة العمال المهاجرين".

وبحسب قولها، فإنّ الموظف "تحدّث إلى مسؤولين نقابيين عن تجربته في العمل في البلاد".

ولم ترد السلطات القطرية على الفور على طلب للتعليق.

وقالت "فيفبرو" إنّ "لاعبي كرة القدم من جميع الأنحاء يشعرون بالقلق إزاء حالة حقوق الإنسان في قطر في الفترة التي تسبق كأس العالم 2022 ويريدون معرفة كيف يمكنهم لعب دور فعال في إحداث تغيير دائم في البلد المضيف".

وفي آذار/مارس الماضي، دعت منظمة العفو الدولية الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى ممارسة مزيد من الضغوط على قطر لتحسين ظروف العمال المهاجرين في الدولة الخليجية الثرية.

وبحسب المنظمة غير الحكومية، فقد أجرت قطر بالتأكيد "عددًا من الإصلاحات الإيجابية" منذ اختيارها لاستضافة كأس العالم 2022، لكن "لم يتم تطبيقها بشكل صحيح ولا يزال آلاف العمال المهاجرين يتعرضون للاستغلال والإيذاء".