إنفانتينو يدعو لإصلاح شامل للروزمانة الدولية

لوزان (سويسرا) (أ ف ب) –

إعلان

دعا رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السويسري جاني إنفانتينو الجمعة إلى تعديل الروزنامة الدولية لما بعد عام 2024، مؤكدا البدء "من صفحة بيضاء" حول هذا الموضوع المثير للجدل بين لاعبي كرة القدم العالمية.

وقال إنفانتينو خلال افتتاح الجمعية العمومية الـ71 للهيئة الدولية المنظم عن افتراضيا عبر الفيديو "نقطة البداية ليست: الروزنامة ممتلئة، لذلك لا شيء يتغير"، مضيفا "نقطة البداية هي العكس تماما. نبدأ من صفحة بيضاء ومنفتحون على كل وجهات النظر والآراء لتحسين الروزنامة الدولية".

وامتنع إنفانتينو عن الدفاع عن مواقفه الشخصية في هذا الموضوع الشائك، واكتفى بتأكيد عزمه على "تحديد موعد" لمشروعه كأس العالم للأندية التي تم رفع عدد المشاركين فيها الى 24 فريقًا، على الرغم من التردد الذي أثارته هذه البطولة.

لكنه جادل مطولاً بأن يلعب فيفا دورًا رئيسيًا في إعادة كتابة الروزنامة، باعتباره "الهيئة الوحيدة" التي "تولد" و"تعيد توزيع" إيراداتها "حول العالم"، على عكس الاتحادات القارية والرابطات.

واضاف "اسمحوا لي أن اشرح. اليوم، تولد البطولات الكبرى المليارات من الإيرادات من جميع أنحاء العالم - وأين يتم توزيع هذه العائدات؟ إلى الأندية 18-20 في بطولاتها، مع نسبة ضئيلة تذهب للتضامن".

وتابع "الهيئة الوحيدة التي تدر عائدات من جميع أنحاء العالم وتعيد التوزيع والاستثمار في جميع أنحاء العالم تضامناً هي الفيفا".

ومع ذلك، فإن الهيئة التي تتخذ من زيورخ مقرا لها تدفع منذ أسابيع بفكرة إقامة كأس العالم مرة كل سنتين، وهو أمر مغري للقنوات الناقلة لكنه أثار غضب الرابطات والأندية الوطنية التي تشهد إرهاقًا للاعبين في أجندة مزدحمة بالمباريات.

واقترح رئيس تطوير كرة القدم في الفيفا مدرب أرسنال الإنكليزي السابق الفرنسي أرسين فينغر، في الثالث من آذار/مارس الماضي إقامة كأس العالم وبطولة أوروبا وبطولات دولية أخرى كل عامين.

كانت فكرة وصفتها الرابطات الأوروبية بأنها "غير واقعية"، وهي هيئة تضم 37 رابطة وناديا في أوروبا، لكنها لا تزال واردة في تقرير أعده فينغر وصدر الأسبوع الماضي.

وبدا إنفانتينو غامضًا بشأن هذا الموضوع، حيث قال في نهاية آذار/مارس الماضي إنه منفتح على أي أفكار لتقويم كرة القدم بعد 2024 ووعد في وقت سابق من هذا الشهر بـ "مناقشات مهمة" حول مقترحات فينغر.

وتقدّم الاتحاد السعودي لكرة القدم باقتراح لدراسة جدوى إقامة كأس العالم مرّة كل سنتين بدلا من أربع كما هو معمول منذ انطلاق المسابقة عام 1930.

وكان الرئيس السابق، الموقوف راهنا بقضايا فساد، السويسري جوزيف بلاتر قد اقترح قبل نحو عقدين هذه الفكرة، ثم كرّرها في 2018 نائب رئيس فيفا، رئيس اتحاد أميركا الجنوبية، الباراغوياني أليخاندرو دومينغيس المقرّب من إنفانتينو.

وضغط إنفانتينو مع وصوله إلى رأس الهرم الكروي، لرفع عدد المشاركين في المونديال من 32 منتخبا راهنا، إلى 48 في نسخة 2026 المقرّرة في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وتقام النسخة المقبلة من المونديال في قطر، للمرة الأولى في الشرق الأوسط، بمشاركة 32 منتخبا بين تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر 2022.

أما كأس العالم للسيدات المقبلة، فتقام في أستراليا ونيوزيلندا عام 2023.

ويحقق الاتحاد الدولي إيرادات هائلة من كأس العالم للرجال، أبرز مسابقة يقوم بتنظيمها.

ويأتي هذا الاقتراح مع نهاية موسم قد يكون الاكثر اكتظاظا في تاريخ اللعبة، بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا وتأخر انتهاء الموسم الماضي.