بلينكن يتوجّه إلى الشرق الأوسط "في الأيام المقبلة"

واشنطن (أ ف ب) –

إعلان

أعلنت واشنطن مساء الخميس أنّ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن سيتوجّه إلى الشرق الأوسط "في الأيام المقبلة"، وذلك في أعقاب دخول اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة حيّز التنفيذ وتوقّف 11 يوماً من القصف المتبادل بين الطرفين.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس إنّ بلينكن تحدّث هاتفياً مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكينازي الذي "رحّب بالرحلة المرتقبة للوزير بلينكن له إلى المنطقة، حيث سيلتقي وزير الخارجية في الأيام المقبلة نظيريه الإسرائيلي والفلسطيني ونظراء إقليميين للتباحث معهم في جهود التعافي والعمل سوياً على بناء مستقبل أفضل للإسرائيليين والفلسطينيين".

ولم يحدّد برايس متى بالتحديد سيبدأ الوزير الأميركي جولته في المنطقة.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن رحّب باتفاق وقف إطلاق النار، معتبراً أنّه يمثّل "فرصة حقيقية" للتقدّم نحو تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وقال بايدن في خطاب مقتضب ألقاه من البيت الأبيض "أنا مقتنع بأنّ الفلسطينيين والإسرائيليين يستحقّون على حدّ سواء العيش بأمان والتمتّع بنفس المستوى من الحرية والازدهار والديموقراطية".

وأضاف "ستواصل إدارتي جهودها الدبلوماسية المتكتّمة ولكن الحازمة للتحرّك نحو تحقيق هذا الهدف".

وتابع "أعتقد أنّ لدينا فرصة حقيقية لإحراز تقدّم وأنا ملتزم العمل في سبيل ذلك"، مشيداً بالدور الذي أدّته القاهرة للتوصّل إلى اتفاق وقف إطلاق النار بين الدولة العبرية والفصائل الفلسطينية في القطاع المحاصر.

وفي الساعة الثانية من فجر الجمعة (23:00 ت غ الخميس) دخل حيّز التنفيذ الاتّفاق الذي توصّلت إليه بوساطة مصرية إسرائيل والفصائل الفلسطينية بعد 11 يوماً من تصعيد عسكري هو الأعنف بينهما منذ 2014 وأوقع عدداً كبيراً من القتلى، غالبيتهم فلسطينيون.

وفي الدقائق الأولى لبدء سريان الهدنة عمّت الاحتفالات قطاع غزة حيث أطلقت الأعيرة النارية في الهواء ابتهاجاً، بحسب ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس، في حين لم تُسمع في الجانب الإسرائيلي أيّ من صافرات الإنذار التي ظلّت على مدى 11 يوماً تدوّي لتحذير السكّان من أكثر من 4300 صاروخ أطلقتها الفصائل الفلسطينية من القطاع المحاصر باتجاه الدولة العبرية.

وكان بلينكن قال خلال مؤتمر صحافي في غرينلاند "أنا مستعدّ في أيّ وقت للذهاب إلى إسرائيل، إلى الشرق الأوسط، إذا كان ذلك يخدم غرض تجاوز العنف والمساعدة في العمل على تحسين حياة الإسرائيليين والفلسطينيين على حدّ سواء".

وأضاف أنه حضّ خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي على "خفض التصعيد توصّلاً إلى وقف إطلاق النار".

وتصدّر النزاع الإسرائيلي الفلسطيني أسئلة الصحافيين في الظهور العلني لبلينكن في الدنمارك وفي مجلس القطب الشمالي في آيسلندا، حيث التقى الوزير الأميركي نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وتحدّث الوزير الأميركي هاتفياً إلى مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين، وكذلك من دول عربية لها تأثير على حماس، من غرف الفنادق والطائرة في مسعى لوقف إطلاق النار.