جنوب السودان يبدأ صياغة دستور ثابت بموجب اتفاق السلام

جوبا (أ ف ب) –

إعلان

بدأ جنوب السودان الثلاثاء عملية صياغة دستوره بموجب اتفاق السلام لعام 2018، وذلك خلال حفل رسمي ترأسه الرئيس سلفا كير.

وليس هناك دستور ثابت في جنوب السودان رغم مرور نحو عشر سنوات على نيله استقلاله في تموز/يوليو 2011. ولا يزال هذا البلد الذي مزقته سنوات من الحرب الأهلية محكوما حتى الآن بدساتير انتقالية.

وقال كير خلال إطلاقه عملية صياغة الدستور في العاصمة جوبا "بما أن هذا الاجتماع يهدف إلى وضع خطة للدستور الدائم لجمهورية جنوب السودان، فمن الضروري للغاية أن يعكس تطلعات شعبنا إلى الحرية والمساواة والعدالة والازدهار للجميع".

وقد حضر هذا الحفل جميع الأطراف الموقعين على اتفاق السلام، بمن فيهم الشركاء الدوليون مثل الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وقال أوييت ناثانيال، مندوب "الحركة الشعبية لتحرير السودان"، وهي مجموعة متمرّدة سابقا، إنّ الدستور المقبل يجب أن يحدّ من صلاحيات رئيس البلاد.

وأضاف لوكالة فرانس برس "الصلاحيات الممنوحة للرئيس غير مقبولة، فهي سلطات واسعة. نأمل أن يستعيد الشعب سلطاته مع الدستور الجديد".

ويمكن لرئيس جنوب السودان على سبيل المثال إقالة مسؤولين منتخبين مثل حكام الولايات والنواب.

ويُفترض أن تنتهي عملية صياغة الدستور في غضون 24 شهرا.

شهد جنوب السودان على مدى ست سنوات حربا أهلية أوقعت 380 ألف قتيل انتهت رسميا بتشكيل حكومة وحدة وطنية في شباط/فبراير 2020.