نحو 60 منظمة تدعو لإنشاء آلية تحقيق أممية في جرائم مفترضة باليمن

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب) – دعت نحو 60 منظمة غير حكومية، بينها العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، الأمم المتحدة الخميس إلى الإسراع بإنشاء آلية تحقيق دولية في جرائم مفترضة أثناء الحرب في اليمن حتى لا يفلت مرتكبوها من العقاب.

إعلان

وجاء في نسخة بالعربية من البيان المشترك بين المنظمات أن "المعاناة التي تعرض لها المدنيون في اليمن تقتضي اتخاذ هذه الخطوة للتصدي للإفلات من العقاب في النزاع الدائر ولتوجيه تحذير واضح لمرتكبي الانتهاكات المنتمين إلى جميع الأطراف بأنهم سيخضعون للمساءلة على جرائم الحرب وغيرها من الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

وأضافت المنظمات غير الحكومية "الشعب اليمني بحاجة للعدالة. وتبدأ العدالة بالتحقيقات والمساءلة. لقد حان الوقت للتحرك".

وشددت المنظمات على ضرورة توثيق الأدلة قبل أن تختفي، عبر آلية مشابهة لآليات الأمم المتحدة التي تم إنشاؤها سابقا لسوريا وبورما.

كذلك تهدف الدعوة لإنشاء آلية إلى ملء الفراغ الذي خلّفه عدم تجديد مهمة مجموعة خبراء الأمم المتحدة بشأن اليمن في تشرين الأول/أكتوبر، بعدما أنشأها مجلس حقوق الإنسان العام 2017 من أجل التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها أطراف النزاع.

واتهمت حينها منظمات غير حكومية السعودية ببذل قصارى جهدها لعدم تجديد مهمة مجموعة خبراء الأمم المتحدة.

أدى النزاع منذ 2014 بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والسلطات اليمنية المدعومة من تحالف عربي شكل عام 2015 وتقوده السعودية، إلى نزوح ملايين اليمنيين.

ووفق الأمم المتحدة، سترتفع حصيلة ضحايا الحرب إلى 377 ألف قتيل بحلول نهاية 2021.