تمديد العمل بحالة الطوارئ الصحية في المغرب لغاية 10 ديسمبر

مارة يرتدون الكمامات في شوارع المغرب.
مارة يرتدون الكمامات في شوارع المغرب. © أ ف ب/أرشيف

أصدرت السلطات المغربية الخميس قرارا بتمديد العمل بحالة الطوارئ الصحية حتى 10 ديسمبر/كانون الأول، بعد أن كان مقررا انتهاؤها في 10 نوفمبر/تشرين الثاني. ويأتي هذا التمديد الجديد في ظل ارتفاع متواصل في أرقام الإصابات اليومية بفيروس كورورنا، إذ سجلت المملكة الأربعاء حصيلة قياسية بلغت 5745 إصابة في 24 ساعة.

إعلان

قرّر المغرب تمديد العمل بحالة الطوارئ الصحية المفروضة منذ مارس/آذار لمكافحة وباء فيروس كورونا، شهرا آخر حتى 10 ديسمبر/كانون الأول، بحسب ما أفادت الحكومة في بيان الخميس.

وأشار البيان إلى أن مجلس الحكومة قرر تمديد حالة الطوارئ الصحية التي كان مقررا انتهاؤها في 10 نوفمبر/تشرين الثاني، لمدة شهر إضافي في كل أنحاء البلاد، وذلك "حرصا من السلطات العمومية على استمرار ضمان فعالية ونجاعة الإجراءات والتدابير المتخذة للتصدي لانتشار جائحة كوفيد 19".

ويأتي هذا التمديد الجديد في ظل ارتفاع متواصل في أرقام الإصابات اليومية بالوباء خلال الأسابيع الأخيرة، إذ سجلت المملكة الأربعاء حصيلة قياسية بلغت 5745 إصابة في 24 ساعة، كما فاقت 5600 الخميس.

وارتفع مجموع المصابين منذ مارس/آذار إلى 250,951، توفي منهم 4059، حسب آخر حصلية رسمية الخميس.

ورافق هذا الارتفاع تزايد أعداد الوفيات المسجلة يوميا، بينما انتقل معدل شغل أسرة الإنعاش من 5 بالمئة عند بداية الأزمة الصحية إلى 13 بالمئة، بحسب ما أفاد وزير الصحة خالد آيت الطالب الأسبوع المنصرم.

وتمنح حالة الطوارئ الصحية وزارة الداخلية صلاحية اتخاذ تدابير استثنائية للتصدي لتفشي الوباء، بما فيها الحجر الصحي الذي فرض لنحو ثلاثة أشهر قبل أن يخفف تدريجيا.

وحذر رئيس الحكومة سعد الدين العثماني هذا الأسبوع من أن العودة لفرض حجر صحي "تظل خيارا قائما إذا خرج الوضع عن السيطرة لا قدر الله".

وتفرض السلطات حظر تجوال ليليا منذ مطلع سيتمبر/أيلول في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء (غرب) الأكثر تضررا من تفشي الوباء، بالإضافة إلى تقييد التنقل من وإلى مدن عدة بينها العاصمة السياحية مراكش (جنوب) وطنجة (شمال)، ثاني قطب اقتصادي بالمملكة. كما يضطر أكثر من مليون تلميذ لمتابعة الدراسة عن بعد.

وضبطت السلطات الأمنية أكثر من 650 ألف شخص لعدم وضعهم الكمامات الواقية لوحق نحو 98 ألفا منهم، ما بين أواخر يوليو/تموز وأكتوبر/تشرين الأول.

ويأمل المغرب بالتوصل إلى اعتماد لقاح يطوره مختبر "سينوبرام" الصيني يجري اختبارات حاليا بموجب اتفاق بين الطرفين يقضي بتخصيص 10 ملايين جرعة للمغرب قبل نهاية العام إذا تأكدت صلاحيته.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم