الرئاسة الجزائرية: تبون ينهي "البروتوكول العلاجي" لفيروس كورونا ويجرى فحوصات طبية

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يلوح خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الجزائر، في 13 ديسمبر/ كانون الأول 2019.
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يلوح خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الجزائر، في 13 ديسمبر/ كانون الأول 2019. © أ ف ب/ أرشيف

نشرت وسائل إعلام جزائرية رسمية مساء الأحد بيانا عن الرئاسية الجزائرية جاء فيه أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون المصاب بفيروس كورونا والموجود حاليا في ألمانيا، أتم الأحد "بروتوكول العلاج"، وسيخضع لفحوص طبية. 

إعلان

أنهى الأحد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الموجود حاليا في ألمانيا، "بروتوكول العلاج" من فيروس كورونا، حسب ما أعلنته الرئاسة الجزائرية في بيان نشرته وسائل الإعلام الرسمية.

ونشر التلفزيون الحكومي ووكالة الأنباء الجزائرية بيانا للرئاسة "تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بإطلاع الرأي العام على تطور حالته الصحية".

وجاء في البيان "يؤكد الفريق الطبي المرافق له أن السيد الرئيس قد أنهى بروتوكول العلاج الموصى به ويتلقى حاليا الفحوصات الطبية لما بعد البرتوكول".

ويُعالج تبون (74 عاماً) منذ 28 تشرين الأول/أكتوبر في مستشفى ألماني متخصّص، حيث تم نقله بعد أيام من العزل الصحي بسبب اكتشاف حالات إصابة لدى موظفين في الرئاسة.

وطمأن الرئيس "الشعب الجزائري الذي ينتظر عودته إلى أرض الوطن، بأنّ وضعه الصحي في تحسّن" كما جاء في رسالة يوم 8 تشرين الثاني/نوفمبر.

وغاب بذلك الرئيس الجزائري بسبب المرض عن تدشين جامع الجزائر كما غاب عن الاستفتاء الدستوري الذي جرى في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر وشهد نسبة مقاطعة هي الأكبر في تاريخ الانتخابات بالجزائر.

فرانس24/ أ ف ب 

   

                  

   

                  

   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم