المغرب يعلق "الاتصال والتعاون" مع السفارة الألمانية "بسبب سوء التفاهم العميق مع برلين في قضايا أساسية "

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي المغربي ناصر بوريطة
وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي المغربي ناصر بوريطة © أ ف ب

قرر المغرب "تعليق كل علاقة اتصال أو تعاون" مع السفارة الألمانية في المملكة، وفق ما ورد في رسالة لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي ناصر بوريطة، والتي وجهها لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني وباقي أعضاء الحكومة. وأشار فيها إلى أن هذا القرار "جاء بسبب سوء التفاهم العميق مع ألمانيا في قضايا أساسية تهم المملكة" دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

إعلان

في خطوة مفاجئة، أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي المغربية الاثنين "تعليق كل علاقة اتصال أو تعاون مع السفارة الألمانية في الرباط ومع كل المؤسسات الألمانية التابعة لها".

وجاء في رسالة وجهها ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني وباقي أعضاء الحكومة، أن هذا القرار "جاء بسبب سوء التفاهم العميق مع ألمانيا في قضايا أساسية تهم المملكة". ولم يعط مزيدا من التفاصيل.

كما دعا بوريطة إلى "وقف كل أنواع التعاون والاتصال مع السفارة الألمانية، وكذلك المنظمات والمؤسسات السياسية الألمانية التي لها علاقة بالسفارة".

وكان وزير الخارجية المغربي قد رحب مطلع كانون الأول/ديسمبر في بيان بـ"التعاون الثنائي الممتاز بين البلدين"، عقب محادثات هاتفية أجراها مع وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني غيرد مولر.

وجاءت المحادثات بعيد موافقة ألمانيا على تقديم دعم مالي للمغرب بـ1,387 مليار يورو، بينها 202,6 مليون يورو هبات، على أن يقدم التمويل المتبقي على شكل قروض ميسرة، وذلك في إطار دعم إصلاح النظام المالي المغربي ومساعدة السلطات في التصدي لفيروس كورونا.

ماهي أسباب القرار؟

ونقلت رويترز عن مصدر دبلوماسي رفيع المستوى، أن هذا القرار يرجع إلى رد فعل ألمانيا على قرار الولايات المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية، حيث دعت إلى اجتماع لمجلس الأمن لبحث الأمر، وكذلك إلى عدم دعوة المملكة إلى اجتماع دولي بشأن ليبيا عقدته برلين العام الماضي. ولعب المغرب خلال العام الماضي دورا في المفاوضات الدبلوماسية الليبية، إذ استضاف محادثات بين أعضاء البرلمانيين الليبيين المتنافسين خارج عملية ترعاها الأمم المتحدة بدأت في اجتماع برلين في 2020.

وقال الدبلوماسي المغربي لرويترز: إن ذلك أظهر "عدم احترام" الدبلوماسية الألمانية للمؤسسات المغربية.

كما أكد مسؤول رفيع في وزارة الخارجية المغربية لوكالة الأنباء الفرنسية أن المملكة تريد الحفاظ على علاقاتها مع ألمانيا، إلا أن القرار هو "بمثابة تنبيه يعبر عن استياء إزاء مسائل عدة". وشدد على أن "أي تواصل لن يحصل ما لم يتم تقديم أجوبة على أسئلة مختلفة تم طرحها".

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم