تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

الائتلاف السوري المعارض ينتخب غسان هيتو رئيسا للحكومة الانتقالية

انتخب غسان هيتو على رأس الحكومة الانتقالية التي ستتولى إدارة المناطق الخاضعة لسلطة المعارضة السورية، وذلك بعد أن فاز بأغلبية أصوات الائتلاف الوطني السوري المعارض مساء الاثنين في إسطنبول.

إعلان

المعارضة السورية أمام تحدي تشكيل حكومتها الأولى

الأوروبيون يريدون موقفا مشتركا بخصوص تسليح المعارضة السورية في الذكرى الثانية لبدء النزاع

انتخب الائتلاف الوطني السوري المعارض مساء الإثنين في إسطنبول غسان هيتو الذي تولى مناصب عالية في شركات عالمية للتكنولوجيا والاتصال وعاش لفترة طويلة في الولايات المتحدة، رئيسا للحكومة الانتقالية التي ستشرف على الأراضي الخاضعة لسلطة المعارضة في سوريا.

وقال عضو الائتلاف السوري المعارض هشام مروة بعد فرز الأصوات إن "غسان هيتو حصل على 35 صوتا من أصل 49".

وجاءت عملية الانتخاب بعد 14 ساعة من المشاورات بين حوالى 70 عضوا يتألف منهم الائتلاف. ووصف بعض الأعضاء هيتو بأنه مرشح تسوية مرضية للإسلاميين والليبراليين في المعارضة على حد سواء.

ولكن عدد كبير من أعضاء الائتلاف رفضوا المشاركة في عملية التصويت ما يدل على استمرار الخلافات داخل المعارضة السورية.

it
ar/ptw/2012/12/24/WB_AR_NW_GRAB_AL_KHATIB_15H_V2_NW107340-A-01-20121224.mp4

وقال رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب "إنه تصويت شفاف، تصويت ديموقراطي". وأدلى الأعضاء بأصواتهم في صندوق شفاف بقاعة المؤتمرات في أحد فنادق إسطنبول حيث عقد الاجتماع.

ووصل هيتو بعد دقائق على الانتخاب واستقبل بعاصفة من التصفيق.

وقال رئيس الحكومة الانتقالية للصحافيين "نقول لكم (للشعب السوري) إننا معكم وإن شاء الله سوف ننتصر" مضيفا أنه يحيي الشعب السوري "الكبير".

وأضاف "سوف نعلن قريبا برنامج هذه الحكومة".

وتبوأ غسان هيتو، الذي قضى سنوات عديدة في الولايات المتحدة، مناصب عالية في شركات عالمية للتكنولوجيا والاتصالات، وهو مسلم متدين يتكلم بلكنة أميركية واضحة.

وقال أعضاء في الائتلاف المعارض إن هيتو هو "رجل التوافق"، مشيرين الى أنه يحظى باحترام الإسلاميين في المعارضة، وبقبول من الليبراليين بالنظر إلى مساره المهني الناجح في الولايات المتحدة.

حتى العام الماضي، كان هيتو مديرا تنفيذيا لمدة 11 عاما في شركة "اينوفار" الأميركية لتكنولوجيا الاتصالات في تكساس. لكن في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، ترك منصبه فجأة "لينضم الى الثورة السورية"، على حد قوله.

وكان هيتو ناشطا منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية ضد نظام الرئيس بشار الأسد في الولايات المتحدة في المجالين الإنساني والسياسي.

it
ar/ptw/2013/03/03/WB_AR_NW_PKG_ALEP_REUNION_JOHNNY_NW204214-A-01-20130303.mp4

فقد شارك في تأسيس "تحالف سوريا الحرة" في الولايات المتحدة وتولى منصب نائب الرئيس منذ 2011، وهدف التحالف إلى "دعم تطلعات الشعب السوري في تحقيق الحرية والعدالة والحريات المدنية واحترام القانون".

كما شارك في تأسيس "هيئة شام الإغاثية" في الولايات المتحدة في 2011 وتولى منصب نائب الرئيس. وتعمل الهيئة على "دعم الشعب السوري ورفع المعاناة عنه بالإضافة الى تأمين الحاجات الأساسية له"، بحسب ما جاء في الإعلان عنها.

أسود الشعر مع شاربين رماديين، يضع هيتو نظارات، وغالبا ما يظهر مرتديا سروال جينز و"تي شيرت" قطنية. وإذا كان شكله الخارجي متأقلما جدا مع محيطه الأميركي، ولكنته أميركية، فإن خطابه ديني الى حد بعيد.

فقد قال خلال مؤتمر أقيم السنة الماضية من أجل سوريا في الولايات المتحدة "الأمل... يأتي من الله. إخوتنا وأخواتنا في داخل سوريا أدركوا ذلك منذ زمن".

وأضاف "أن الله يحبنا ويعنى بنا (...)، سيقدم لنا العون، سيهتم بالشعب السوري. سيقدم له الغذاء وسيدافع عنه. وحده هو يمكنه القيام بذلك، لكن نحن لا بد لنا من التحرك اليوم".

بعد انضمامه الى "الثورة"، عمل هيتو على تأسيس وإدارة "وحدة تنسيق الدعم الإغاثي والإنساني في الائتلاف الثوري لقوى المعارضة والثورة السورية" التي تعمل عبر الحدود السورية التركية وتوصل مساعدات إلى الداخل السوري.

it
ar/ptw/2012/11/17/WB_AR_NW_SOT_KHATTIB_NW054227-A-01-20121117.flv

وقال عضو في الائتلاف رفض الكشف عن اسمه لفرانس برس إن هيتو يملك، بحكم عمله ونشاطه في الولايات المتحدة، علاقات دبلوماسية واسعة، معتبرا أن مثل هذه العلاقات "مهمة للحصول على الدعم المالي الذي تحتاجه سوريا" في هذه المرحلة.

ولد هيتو في دمشق في 1964، وأمضى قسما كبيرا من حياته في الولايات المتحدة حيث حصل على إجازتين في الرياضيات والمعلوماتية من جامعة بورديو في انديانا العام 1989، وحصل على ماجستير في إدارة الاعمال العام 1994.

هو عضو مؤسس في جمعية الدعم القانوني للجالية العربية والمسلمة التي تأسست في الولايات المتحدة العام 2001، وتهدف إلى الدفاع عن "الحريات الشخصية والمدنية ومكافحة التمييز ضد العرب والمسلمين والآسيويين".

كما كان عضو مجلس إدارة في مدرسة "برايتر هوريزونز اكاديمي" المسلمة في تكساس.

متزوج ووالد لأربعة أبناء أحدهم هو عبيدة، لاعب كرة قدم أميركي سابق أكد لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية السنة الماضية أنه تسلل الى سوريا "لمساعدة الثوار" في المجال الاعلامي.

ونقلت الصحيفة أنه كتب رسالة لوالديه قبل رحيله جاء فيها "صنعتما مني ما أنا عليه اليوم. يجب أن أذهب لأقوم بما علي القيام به".

وقال غسان هيتو للصحيفة إن ابنه استغل فرصة غيابه عن المنزل في رحلة عمل ليسافر الى سوريا.

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.