تخطي إلى المحتوى الرئيسي

زيارة تاريخية لوفد إماراتي لإسرائيل واتفاق بين البلدين على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر

علم إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على طول الطريق في مدينة نتانيا الساحلية الإسرائيلية، 16 أغسطس/ آب 2020.
علم إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على طول الطريق في مدينة نتانيا الساحلية الإسرائيلية، 16 أغسطس/ آب 2020. © أ ف ب
3 دقائق

وصل وفد إماراتي رسمي الثلاثاء إلى تل أبيب لتوقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بالاستثمار والطيران والتعاون العلمي في زيارة هي الأولى في تاريخ العلاقات بين الدولتين. وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي التوصل لاتفاق مع أبوظبي من أجل إعفاء مواطني البلدين من تأشيرات السفر، لتكون الإمارات أول دولة عربية يستثنى مواطنوها من هذا الإجراء لدخول الدولة العبرية. ويأتي هذا الإعلان بعد أكثر من شهر على توقيع اتفاقية لتطبيع العلاقات بين البلدين برعاية أمريكية.

إعلان

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء بعد استقباله أول وفد إماراتي رسمي وصل تل أبيب، أن إسرائيل والإمارات اتفقتا على إعفاء مواطني البلدين من تأشيرات السفر، لتكون الإمارات أول دولة عربية يستثنى مواطنوها من هذا الإجراء لدخول الدولة العبرية. 

وقال نتانياهو مخاطبا رئيس الوفد الإماراتي وزير الدولة لشؤون المالية حميد عبيد الطاير ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين "اليوم نصنع التاريخ ليبقى للأجيال القادمة (...) سنتذكر هذا اليوم باعتباره يوما مجيدا للسلام". 

ويضم الوفد الرسمي الإماراتي الذي وصل من أبوظبي على متن طائرة تابعة لشركة "الاتحاد للطيران"، الناقل الرسمي لدولة الامارات، وزير الاقتصاد عبد الله بن طوق المري.

وبالإضافة إلى اتفاقية الإعفاء من تأشيرات السفر، وقع مسؤولو البلدين في مطار بن غوريون على ثلاث اتفاقيات تتعلق بالاستثمار والطيران والتعاون العلمي.   

ويأتي هذا الإعلان بعد أكثر من شهر على توقيع البلدين اتفاقية لتطبيع العلاقات برعاية أمريكية.

وصادقت الإمارات على اتفاقية تطبيع العلاقات الإثنين، في حين وافق البرلمان الإسرائيلي عليها الأسبوع الماضي. 

وأصبحت الإمارات والبحرين ثالث ورابع دولة عربية تطبع العلاقات مع إسرائيل، بعد الأردن عام 1994 ومصر عام 1979. 

وندد الفلسطينيون بما يُسمى "اتفاقيات أبراهام" وتخلّوا عن رئاسة مجلس الجامعة العربية في دورته الحالية احتجاجا على إخفاقها في التوصل إلى مشروع قرار يرفض اتفاقي التطبيع. 

ويرى الفلسطينيون بتوقيع الدول الخليجية على هذه الاتفاقيات مع إسرائيل، تخليا عن الإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا أساسيا لإحلال السلام مع الدولة العبرية.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.