رحيل عزة الدوري الرجل الثاني في حزب البعث العراقي إبان حكم صدام حسين

عزة إبراهيم الدوري. 04/02/2003
عزة إبراهيم الدوري. 04/02/2003 © أ ف ب

أعلن كل من حزب البعث العراقي ورغد حسين ابنة صدام حسين وفاة الرجل الثاني في حزب البعث إبان حكم صدام، عزة الدوري. ولم يشر في أي من البيانين إلى المكان الذي توفي فيه، إذ توارى عن الأنظار بعد الغزو الأمريكي للعراق.

إعلان

توفي عزة الدوري نائب الرئيس العراقي الأسبق والرجل الثاني في حزب البعث إبان حكم صدام حسين والذي توارى بعد عام 2003، كما أعلن الإثنين حزب البعث العراقي وابنة صدام حسين.

وتولى الدوري مناصب عليا في حزب البعث الذي وصل إلى الحكم في العراق عام 1968. وعقب الغزو الأمريكي عام 2003 وما تلاه من سقوط لنظام صدام حسين، فرّ الدوري إلى مكان مجهول. 

ولا يشير أي من بياني إعلان وفاته إلى المكان الذي فارق فيه الحياة.

وكانت الولايات المتحدة قد رصدت عشرة ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن مكانه.

من جهتها، كتبت رغد صدام حسين في تغريدة: "أعزي نفسي وكل العراقيين عمّي الغالي الرفيق المناضل عزة إبراهيم الدوري".

ونشر حزب البعث أيضاً بياناً أعلن فيه وفاة الدوري الذي شغل منصب نائب رئيس قيادة الثورة في الحزب.

وسرت مرارا شائعات عن وفاة الدوري المولود عام 1942، كان يتم نفيها من قياديين أو مؤيدين لنظام البعث.

وبعد عام 2003، لعب البعثيون دوراً أساسياً في مقاومة الأمريكيين قبل أن يتقاربوا مع تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تعرض لهزيمة عسكرية في العراق أواخر عام 2017.

وفي فيديو نشر على الإنترنت في تموز/يوليو 2014، وصف الدوري عناصر التنظيم بأنهم "أبطال".

وكان الدوري مرتبطاً أيضاً بـ"جيش رجال الطريقة النقشبندية" الذي كان يضم عدداً كبيراً من المقاتلين المناهضين للغزو الأمريكي.

 

فرانس24/ أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم