تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد شهرين من تطبيع العلاقات الإسرائيلية الإماراتية... أول رحلة طيران تجارية تصل إلى تل أبيب من دبي

صورة من الأرشيف لطائرة بوينغ 737-800 تابعة لشركة فلاي دبي تهبط في مطار دبي الدولي.
صورة من الأرشيف لطائرة بوينغ 737-800 تابعة لشركة فلاي دبي تهبط في مطار دبي الدولي. © أ ف ب
4 دقائق

منطلقة من دبي، حطت الطائرة التابعة لشركة الطيران "فلاي دبي" الخميس في مطار تل أبيب في أول رحلة تجارية مباشرة منتظمة بين المدينتين بعد شهرين على تطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في استقبال الطائرة معتبرا أن "هذه لحظة تاريخية".

إعلان

وصلت رحلة تابعة لشركة الطيران "فلاي دبي" للرحلات منخفضة التكلفة الخميس إلى مطار تل أبيب آتية من دبي في أول رحلة مباشرة منتظمة بين المدينتين بعد شهرين على تطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل برعاية الولايات المتحدة.

وأكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي حضر إلى مطار بن غوريون عند وصول الطائرة بعد رحلة استغرقت حوالي أربع ساعات، أن "هذه لحظة تاريخية". واستهل نتانياهو كلامه في استقبال الوفد الإماراتي الذي جاء بالطائرة بعبارة "السلام عليكم" باللغة العربية.

كما شدد على "أنه تحقيق حلم. نأتي بالمستقبل إلى الحاضر". ولفت إلى أن الإسرائيليين والإماراتيين سيتمكنون قريبا من السفر بين الدولتين "من دون تأشيرة".

من جهته، غرد رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان معلقا على الاتفاق الخميس بقوله إنه "رافد من روافد السلام لتحقيق الرخاء والتقدم" لشعوب المنطقة.

إلى ذلك، أوضح غيث الغيث الرئيس التنفيذي لشركة "فلاي دبي" الحكومية في بيان عند الإعلان عن تسيير هذا الخط أنه "سيساهم بدء الرحلات المنتظمة في التنمية الاقتصادية وخلق المزيد من الفرص للاستثمار وتحقيق مصالحنا".

وكانت شركة فلاي دبي أعلنت في مطلع الشهر الحالي أنها ستقوم بتسيير رحلتين يوميا بين إمارة دبي وتل أبيب.

كما أعلنت شركة الاتحاد للطيران التي يقع مقرها في أبوظبي عاصمة الإمارات أنها ستبدأ رحلاتها إلى تل أبيب في آذار/مارس 2021.

في 20 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، اتفقت الدولتان بعد عدد محدود من الرحلات المباشرة على متن طائرات تجارية، على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر، لتكون الإمارات أول دولة عربية يستثنى مواطنوها من هذا الإجراء لدخول الدولة العبرية.

ثمار اقتصادية؟

وتتطلع الإمارات وإسرائيل إلى جني ثمار الاتفاق سريعا في قطاعات السياحة والتكنولوجيا والتجارة، خصوصا وأن الدولتين تشهدان مصاعب اقتصادية على خلفية الإغلاقات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

وجاء ذلك خلال زيارة لأول وفد إماراتي رسمي إلى تل أبيب، بعد نحو أسبوع من توقيع اتفاق إقامة العلاقات في البيت الأبيض برعاية وحضور الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وبعد إعلان ترامب عن الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل في آب/أغسطس، نقلت شركة "العال" الإسرائيلية وفدا من المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين إلى أبوظبي على متن أول رحلة تجارية بين البلدين. وبعد ذلك قام وفد إماراتي بزيارة رسمية إلى تل أبيب الشهر الماضي كما نظمت سلسلة رحلات أقلت رجال أعمال.

والإمارات ثالث دولة عربية توقع اتفاق تطبيع للعلاقات مع الدولة العبرية، والرابعة هي البحرين، بعد الأردن (1994) ومصر (1979).

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.