الإمارات تدعم الجهود السعودية لحل الأزمة الخليجية "بالنيابة عن الدول الأربع"

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في الرياض في 12 من نيسان/أبريل 2018.
وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في الرياض في 12 من نيسان/أبريل 2018. © أ ف ب/ أرشيف

أعربت الإمارات العربية المتحدة الثلاثاء عن دعمها للجهود السعودية لحل أزمة الخليج المستمرة منذ ثلاث سنوات، وذلك في أول تعليق رسمي لها على ما أعلن مؤخرا بشأن إمكانية التوصل إلى حلحلة في الأزمة القائمة بين أربع دول وقطر. وأكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش دعم بلاده "للمساعي السعودية الخيرة وبالنيابة عن الدول الأربع" في خطوة تعطي أملا بأن تكون الإمارات مشمولة بجهود المصالحة.

إعلان

في أول تعليق رسمي إماراتي بخصوص الجهود السعودية لحل الأزمة الخليجية، أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الثلاثاء أن بلاده تدعم "المساعي السعودية الخيرة وبالنيابة عن الدول الأربع" لحل الأزمة الخليجية مثمنا الجهود الأمريكية والكويتية "نحو تعزيز التضامن في الخليج العربي".

وكتب الوزير الإماراتي في تغريدة على حسابه في تويتر أن بلاده "تدعم المساعي السعودية الخيرة وبالنيابة عن الدول الأربع".

وأكد قرقاش أن الإمارات "تثمن جهود الكويت الشقيقة والمساعي الأمريكية نحو تعزيز التضامن في الخليج العربي".

وأضاف أن بلاده "تتطلع إلى قمة خليجية ناجحة" في إشارة إلى اجتماع لمجلس التعاون الخليجي في وقت لاحق من الشهر الحالي.

"على الخط نفسه"

وكان محللون أشاروا إلى أن أي اختراق في إطار هذه الأزمة من المرجح أن يخص العلاقات بين الرياض والدوحة بدون الإمارات التي كانت من أكبر منتقدي قطر منذ اندلاع الأزمة. إلا أن هذا الموقف يعطي أملا في إمكان أن تكون الإمارات مشمولة بالحل.

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قد قال، في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية الأسبوع الماضي، إن بلاده وحلفاءها الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر "على الخط نفسه" فيما يتعلق بحل الأزمة الخليجية. فيما علقت مصر الثلاثاء أيضا على الأزمة الخليجية مؤكدة أنها تثمن جهود الكويت لحل الخلاف.

وقطعت السعودية والدول الثلاث علاقاتها مع قطر منذ حزيران/يونيو 2017، متهمة إياها بالتقارب مع إيران وتمويل حركات إسلامية متطرفة، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة. ثم أجبرت القطريين المقيمين لديها على المغادرة ومنعت الطائرات القطرية من عبور مجالها الجوي وأغلقت حدودها وموانئها أمام الإمارة.

وبعد قطع العلاقات، أصدرت الدول الأربعة قائمة من 13 مطلبا من قطر شملت إغلاق شبكة "الجزيرة" الإعلامية وخفض مستوى العلاقات مع تركيا.

لكن الحصار الذي كانت غايته خنق قطر وإجبارها على اتباع نهج جيرانها دفع الدوحة للتقارب بشكل أكبر مع إيران وتركيا، بحسب مراقبين. كما أضر بمصالح الرياض الاستراتيجية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم