انفجار بيروت: رئيس الحكومة السابق حسان دياب يرفض استجوابه من قبل القضاء

رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني حسان دياب
رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني حسان دياب © أ ب/دالاتي نهرا

رفص رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب استجوابه من قبل قاض اتهمه وثلاثة وزراء سابقين بالإهمال فيما يتعلق بانفجار مرفأ بيروت، وفق مصدر من داخل مكتب رئيس الوزراء. وقد أشار المصدر إلى أن قاضي التحقيق اتصل بدياب ليطلب موعدا معه الاثنين لكن تم إبلاغه برفض دياب الخضوع للاستجواب.

إعلان

أفاد مصدر لبناني رسمي الاثنين أن رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب رفض استجوابه من قبل قاض اتهمه وثلاثة وزراء سابقين بالإهمال فيما يتعلق بانفجار مرفأ بيروت.

فبحسب المصدر الذي هو من مكتب رئيس الوزراء، فإن القاضي فادي صوان اتصل بمكتب دياب الأسبوع الماضي ليطلب موعدا معه الاثنين لكن تم إبلاغه برفض دياب الخضوع للاستجواب. ولم يتسن بعد الوصول إلى صوان للحصول على تعليق.

وفي وقت سابق، لفت وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي إلى أنه لن ينفذ أي مذكرات اعتقال بحق دياب أو المسؤولين الآخرين إذا رفضوا استجوابهم.

وكانت الاتهامات التي وجهها القاضي صوان الأسبوع الماضي قد أثارت انتقادات شديدة من جهات نافذة بما في ذلك جماعة حزب الله الشيعية والزعيم السني سعد الحريري.

فقد رأى بعض السياسيين أن صوان كان انتقائيا في تحديد من سيوجه إليهم الاتهامات وأنه تجاوز نطاق صلاحياته بتوجيه اتهامات لوزراء. لكن آخرين مثل نقابة المحامين في بيروت اعتبروا أن قراره ينم عن شجاعة.

وأعرب دياب، الذي تولى منصبه في يناير/كانون الثاني، عن أنه مرتاح الضمير فيما يتعلق بالانفجار الذي وقع في الرابع من أغسطس/آب وأسفر عن مقتل 200 شخص وإصابة الآلاف ودمر أحياء بأكملها في العاصمة بيروت. يذكر أنه استقال بعد الكارثة لكنه واصل العمل كرئيس لحكومة تصريف الأعمال.

ونتج الانفجار، الذي كان واحدا من أقوى الانفجارات غير النووية في التاريخ، عن كمية ضخمة من نترات الأمونيوم ظلت مخزنة بشكل غير آمن لسنوات.

 

فرانس24/رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم